الحكومة والمعارضة في نيكاراغوا تتوصلان إلى «خريطة طريق»

رئيس نيكاراغوا دانيال أورتيغا في حفل تنصيب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو. (أ ف ب)

أعلنت الحكومة والمعارضة في نيكاراغوا أنّهما اتّفقتا على «خريطة طريق» لمفاوضات تهدف إلى إخراج البلاد من الأزمة السياسية التي تتخبّط بها منذ أبريل.

وقال القاصد الرسولي (سفير الفاتيكان) فالديمار ستانيسلاف سوميرتاغ، أمس الثلاثاء في معرض تلاوته إعلانًا مشتركًا بين الحكومة والمعارضة من 16 بندًا إنّ «خريطة الطريق جرى إقرارها»، بحسب وكالة «فرانس برس».

ويتوّج هذا الإعلان المشترك مفاوضات استمرت خمسة أيام بين حكومة الرئيس دانيال أورتيغا والمعارضة ممثّلة بـ«التحالف المدني للعدالة والديمقراطية».

ومنذ أبريل 2018 يواجه أورتيغا (73 عامًا) الذي يتولّى السلطة منذ 2007 احتجاجات شعبية تطالب برحيله وتخلّلتها أعمال عنف أوقعت 325 قتيلًا على الأقلّ، بحسب منظّمات حقوقية.

وبدأت هذه التظاهرات احتجاجًا على إصلاح نظام الضمان الاجتماعي، لكنّها سرعان ما تحوّلت إلى حركة تطالب بتنحّي الرئيس المتّهم بإرساء ديكتاتورية، على الرّغم من تراجع حكومته عن مشروع إصلاح الضمان.

وفرضت الولايات المتحدة في نوفمبر عقوبات على أورتيغا وزوجته ونائبته روزاريو موريللو ومستشاره للأمن القومي.

وجاء أورتيغا إلى السلطة في العام 1979 كقائد للمتمردين الساندينيين اليساريين الذين أطاحوا بدكتاتورية عائلة سوموزا التي كانت مدعومة من الولايات المتحدة، وترك السلطة في العام 1990 ليعود إلى الرئاسة في العام 2007، وتنتهي ولايته الرئاسية الحالية في يناير من العام 2022.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط