تركيا تتفاوض مع أميركا حول صفقة صواريخ باتريوت

قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن تركيا والولايات المتحدة تتفاوضان بشأن عرض واشنطن بيع نظام باتريوت الدفاعي الصاروخي لأنقرة.

ونقلت وكالة أنباء «الأناضول» الرسمية التركية عن جاويش أوغلو قوله: «الولايات المتحدة قالت إنها يمكن أن تبيع صواريخ باتريوت، والوفدان يتفاوضان»، بحسب «رويترز».

جاءت تلك التصريحات بعد أن ذكرت وكالة «بلومبرج» أن تركيا رفضت عرضًا أمريكيًّا لتسليم نظام باتريوت بنهاية العام.

ونقلت وكالة «الأناضول» عن جاويش أوغلو قوله إن الولايات المتحدة ذكرت خلال المفاوضات أنها يمكن أن تسلم نظامًا في موعد أقرب، وذلك بعد اعتراض تركيا على مواعيد التسليم. وأضاف أن إمكانية الإنتاج المشترك أو نقل التكنولوجيا أمر مهم أيضًا لأنقرة.

وحذرت الولايات المتحدة شريكتها في حلف شمال الأطلسي تركيا من شراء نظام دفاع صاروخي روسي، وقالت إنه لا يمكن أن يتكامل مع الدفاعات الجوية للحلف. وقال الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، إن بلاده لا تزال ملتزمة بصفقة شراء منظومة صواريخ «إس-400» من روسيا.

وقال جاويش أوغلو إن منظومة «إس-400» «ستُسلم قرب نهاية العام في الخريف». اشترينا أنظمة «إس-400» لأننا لم نتمكن من شراء أنظمة باتريوت.

وقال مسؤولون أميركيون إن مضي تركيا قدمًا في صفقة أنظمة «إس-400» الروسية سيدفع واشنطن لسحب عرض بيع صواريخ باتريوت التي تصنعها رايثيون لأنقرة، وقد يمنع أيضًا بيع مقاتلات لتركيا ويتسبب في فرض عقوبات عليها. وتقدر قيمة صفقة صواريخ باتريوت بنحو 3.5 مليار دولار.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط