تفاصيل مقتل المشتبه بمحاولته خطف الطائرة المتوجهة من بنغلادش إلى دبي

اقتحمت قوة كوماندوس بنغلادشية طائرة ركاب في جنوب شرق البلاد الأحد وقتلت مسلحاً يشتبه بأنّه حاول خطف الطائرة التي كانت متوجهة من دكّا إلى دبي، بحسب مسؤول في الجيش.

وقتل المشتبه به الذي قال مسؤولون إنّه شاب بنغلادشي (25 عاماً)، عندما اقتحمت القوات الخاصة الطائرة بعد هبوطها بسلام في مطار تشيتاغونغ، وفق «فرانس برس»

وأكّد مسؤولون أنّ جميع ركاب الطائرة وطاقمها وعددهم 148 شخصاً الذين كانوا على متن الرحلة «بي جي 147» تمّ إنقاذهم من دون أن يلحق بهم أي أذى. إلا أنّ الخاطف المشتبه به أصيب بجروح وتوفي بعد اعتقاله بقليل، بحسب ما صرّح المتحدث باسم الجيش الجنرال مطيع الرحمن للصحافيين. وأضاف الجنرال أنّ المشتبه به «بنغلادشي. وعثرنا معه على مسدّس فقط».

وتمّ إخلاء جميع المسافرين بعد أن طوّقت الطائرة قوّات من الجيش والبحرية وقوات الشرطة الخاصة. وقال نائب مدير أمن الطائرات مفيد إنه بعد ذلك أبقى على المشتبه به مشغولا في مكالمة هاتفية بينما كانت وحدات القوات الخاصة تستعدّ لعملية الاقتحام.

وأضاف «لقد طالب بالتحدّث مع رئيسة وزرائنا (الشيخة حسينة) .. وقال إنّ بحوزته مسدّساً، ولكنّنا لم نكن متأكّدين ما إذا كان مسدّساً حقيقياً أم مزيّفاً». وكان رئيس الطيران المدني نعيم حسن ذكر سابقاً أنّ المشتبه به زعم أنّ بحوزته قنبلة. وأضاف «يبدو من الحديث والحوار الذي أجريناه معه أنه مضطرب نفسيا». وقال ناطق آخر باسم الجيش وهو عبد الله ابن زيد، إن المشتبه به زعم أن بحوزته مسدسا وقنبلة مثبتة على صدره.

وأضاف أنّ «قوات الجيش الخاصة شنّت عملية وتمّت السيطرة على الرجل المسلح. الوضع في مطار تشيتاغونغ شاه أمانات الدولي تحت سيطرة الجيش». وأكّد أنّه سيتم إجراء تحقيق لتحديد ما إذا كانت قد حدثت ثغرات أمنية. وتعاني بنغلادش، التي يدين غالبية سكانها (165 مليون) بالإسلام، من التطرّف حيث قامت فصائل إسلامية بتصفية مدوّنين ملحدين ونشطاء تقدمّيين في السنوات الماضية.

وفي هجوم تبنّاه تنظيم «داعش» في 2016، قتل مسلّحون 22 شخصاً من بينهم 18 أجنبياً في مقهى في حيّ يرتاده الغربيون في دكا. وأدّى الهجوم إلى حملة قمع أمرت بها رئيسة الوزراء الشيخة حسينة، تمّ خلالها اعتقال مئات المتشدّدين والمتعاطفين معهم أو قتلهم في مداهمات في أنحاء البلاد.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط