رئيس وزراء فرنسا: مكافحة المتطرفين في منطقة الساحل «تحقق نتائج»

رئيس الوزراء الفرنسي مع نظيره المالي (ا ف ب)

أكد رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب، في بداية زيارة تستمر يومين لمالي السبت، أن مكافحة الجماعات المتطرفة وغياب الأمن في منطقة الساحل «تحقق نتائج» وإن كانت «المهمة طويلة».

وقال فيليب، على هامش زيارته وفق وكالة «فرانس برس»، إن «مكافحة الإرهاب في الساحل تتطلب التصميم والصبر والتواضع. نحن في مواجهة معركة شرسة».

وتأتي تصريحات رئيس الوزراء الفرنسي غداة إعلان الجيش الفرنسي مقتل الرجل الثاني في أكبر تحالف متطرف في منطقة الساحل مرتبط بتنظيم القاعدة، الجزائري جمال عكاشة الملقب يحيى أبو الهمام.

وسيجري رئيس الوزراء الفرنسي، الذي وصل مساء الجمعة إلى باماكو، محادثات مع السبت مع نظيره المالي سوميلو بوبيي مايغا والرئيس أبو بكر كيتا.

وسيوقع اتفاقًا للتنمية في مالي بقيمة 85 مليون يورو بينها 50 مليونًا بشكل قرض و35 مليونًا كدعم مالي، عن طريق وكالة التنمية الفرنسية.

وسيؤكد فيليب على استمرار الوجود العسكري الفرنسي في إطار عملية برخان التي تتألف من 4500 جندي بينهم 2700 ينتشرون في مالي، حسب الأرقام الأخيرة التي نشرتها باريس.

وقال فيليب: «نرى أننا نحقق نتائج ونفكك شبكات وليس لدي أي شك في أن لوجودنا تأثيرًا»، مؤكدًا أن الجيش الفرنسي «سيبقى طالما احتاج الأمر لذلك».

وأضاف أن «أعمال إحلال الاستقرار تؤتي ثمارها» مع أن مالي تواجه رغم الضغط العسكري الفرنسي انتشار أعمال العنف التي يقوم بها مسلحون وامتدت أيضًا إلى بوركينا فاسو والنيجر.

ومع أن فرنسا تواجه صعوبة في إقناع حلفائها الأوروبيين بالمشاركة في القوة العسكرية في منطقة الساحل، أكد إدوار فيليب من جديد أن باريس تدافع عن مصالح أوسع من مصالح فرنسا وحدها.

وقال: «من المهم مواصلة تفعيل دور شركائنا لأن المعارك التي نخوضها في الساحل تخدم مصلحة الجميع».

المزيد من بوابة الوسط