كوريا الشمالية تحذر من أزمة غذاء وشيكة لديها

مزارع بحقله في كوريا الشمالية. (أرشيفية. رويترز)

حذرت كوريا الشمالية من أنها تواجه نقصًا في الغذاء يصل إلى نحو 1.4 مليون طن في العام 2019 وأنها اضطرت لخفض الحصص الغذائية إلى النصف تقريبًا بسبب ارتفاع درجات الحرارة والجفاف والفيضانات والعقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة.

وفي مذكر من صفحتين دعت كوريا الشمالية في مذكرة «المنظمات الدولية للاستجابة بشكل عاجل لحل مشكلة الغذاء، بحسب وكالة «رويترز».

ونشرت بعثة كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة المذكرة قبيل قمة ثانية تعقد الأسبوع المقبل بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون بشأن نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية.

ووصفت البعثة المذكرة بأنها متابعة لتقييم مشترك مع برنامج الأغذية العالمي بين 26 نوفمبر والسابع من ديسمبر 2018. وامتنع برنامج الأغذية العالمي عن التعقيب.

وقالت المذكرة إن إنتاج الغذاء في العام الماضي بلغ 4.951 مليون طن أي ما يقل بنحو 503 آلاف طن عن 2017.

وأكدت الأمم المتحدة هذه الأرقام باعتبارها بيانات حكومية رسمية حصلت عليها في نهاية يناير وقالت إن إنتاج كوريا الشمالية من الغذاء يشمل الأرز والقمح والبطاطا (البطاطس) وفول الصويا.

وقالت كوريا الشمالية إنها ستستورد 200 ألف طن من الغذاء وستنتج نحو 400 ألف طن لكنها ستظل في مواجهة فجوة غذائية وستخفض حصص غذاء يومية إلى 300 جرام من 550 جرامًا للشخص اعتبارًا من يناير.

وقال الناطق باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، أمس الخميس، إن مسؤولين في المنظمة الدولية ومنظمات إغاثة يتشاورون مع حكومة بيونغ يانغ «لمعرفة المزيد عن تأثير وضع الأمن الغذائي على الفئات الأكثر ضعفًا من أجل التحرك لتلبية احتياجاتها الإنسانية».

المزيد من بوابة الوسط