العاهل السعودي يجدد دعمه لدولة فلسطينية «مستقلة عاصمتها القدس الشرقية»

صورة وزعها الديوان الملكي للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز مستقبلا الرئيس الفلسطيني محمود عباس. (أ ف ب)

جددت السعودية الثلاثاء تأكيد «وقوفها الدائم» مع دولة فلسطينية «مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية»، يطالب بها الفلسطينيون، في وقت تسعى الولايات المتحدة إلى إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط.

وخلال استقباله الرئيس الفلسطيني محمود عباس في قصره بالرياض، جدد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز «التأكيد على وقوف المملكة الدائم مع فلسطين وحقوق الشعب الفلسطيني الشقيق في قيام دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية»، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء السعودية «واس».

ويجري الرئيس الفلسطيني منذ الإثنين زيارة رسمية للسعودية تستمر ليومين. ويأتي الموقف المتجدد للرياض قبيل مؤتمر تنظّمه الولايات المتحدة في وارسو يومي الأربعاء والخميس حول «مستقبل السلام والأمن في الشرق الأوسط». وتدفع الولايات المتحدة باتجاه تعزيز الضغوط على إيران فيما تواصل دعمها الثابت لإسرائيل.

وفي وارسو ستطرح الولايات المتحدة مقترحات للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين تحت مسمى «صفقة العصر» وقد أعدها صهر الرئيس الأميركي ومستشاره جاريد كوشنر. ومن المقرر أن يتحدث كوشنر الخميس في المؤتمر، لكنه لن يعلن تفاصيل مشروعه إلا بعد الانتخابات التشريعية الإسرائيلية المقررة في 9 أبريل.

وأفادت صحف خليجية أن كوشنر سيجري جولة في المنطقة أواخر فبراير ستشمل السعودية. وتربط كوشنر علاقات وثيقة بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. وانتقدت السلطة الفلسطينية بشدة اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل أواخر 2017، وتعتبر مؤتمر وارسو «مؤامرة أميركية». وترفض السلطة الفلسطينية إجراء محادثات مع واشنطن ما لم تتّخذ الإدارة الأميركية موقفا أكثر اعتدالا في النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين.