الجيش الفنزويلي يقطع جسرا على حدود كولومبيا لمنع دخول مساعدات إنسانية

قطع عسكريون فنزويليون الثلاثاء جسرا على الحدود مع كولومبيا قبيل وصول مساعدة إنسانية دولية ضرورية لسد النقص في المواد الغذائية والأدوية، فيما كثّف زعيم المعارضة خوان غوايدو تحديه لسلطة الرئيس نيكولاس مادورو.

وحذّر البرلمان، المؤسسة الوحيدة التي تسيطر عليها المعارضة، في وقت سابق الجيش الفنزويلي الذي يشكّل أكبر قاعدة لدعم مادورو، من تخطي «خط أحمر» بمنع وصول المساعدات، وفق «فرانس برس».

ويقول غوايدو، الذي نصّب نفسه «رئيسا بالوكالة» في 23 يناير ما أشعل أزمة دولية أنّ ما يصل إلى 300 ألف شخص «يواجهون خطر الموت» في فنزويلا وبحاجة إلى مساعدة إنسانية. وقال النائب المعارض ميغيل بيتزارو في رسالة إلى الجيش «أنتم تعلمون أنّ هناك خطا أحمر، أنتم تعلمون أن الأدوية والغذاء والمساعدات الطبية هي ذلك الخط».

ورفض مادورو البالغ 56 عاما قبول المساعدات الدولية ووصفها بـ«الذريعة» لبدء تدخل عسكري تقوده الولايات المتحدة. وهو يتهم الولايات المتحدة مرارا بتدبير انقلاب ضد حكومته. ومُنعت شاحنة صهريج وحاوية بضائع كبيرة من عبور جسر تيينديتاس الذي يربط كوكوتا في كولومبيا باورينا في فنزويلا.

وقال فرانكلين دوارتي، النائب من المعارضة من ولاية تاخيرا الحدودية إن «جنودا من القوات المسلحة يمنعون المرور». ووضع البرلمان، المؤسسة الوحيدة التي تسيطر عليها المعارضة، مع فريق خوان غوايدو الذي اعترفت به 40 دولة «رئيسا انتقاليا»، التفاصيل الأخيرة لاستقبال مساعدات إنسانية من أدوية وغذاء مرسلة من الولايات المتحدة وكندا إلى كولومبيا المجاورة.

ووعدت أوتاوا الإثنين الماضي بإرسال 53 مليون دولار كندي (35 مليون يورو) إلى الشعب الفنزويلي، تضاف إلى 20 مليون دولار أعلنت واشنطن إرسالها، وهي التي لا تستبعد تدخلاً عسكرياً. وكانت واشنطن أول دولة تعترف بغوايدو «رئيسا انتقاليا»، ليتبعها عدد من دول أميركا اللاتينية.

وفي خطابه أمام الكونغرس حول حال الاتحاد الثلاثاء، واصل الرئيس الأميركي ترامب الضغوط على الرئيس اليساري نيكولاس مادورو قائلا «نقف مع الشعب الفنزويلي في سعيه النبيل إلى الحرية». والاثنين، حظي غوايدو باعتراف 19 دولة أوروبية، من بينها بريطانيا وفرنسا وألمانيا وإسبانيا، به رئيساً انتقالياً لفنزويلا، إثر رفض الرئيس مادورو إجراء انتخابات رئاسية وانتهاء مهلة اعطوه إياها من أجل ذلك في 3 فبراير.