مبعوث أميركي في سيول لبحث القمة الثانية بين ترامب وكيم

وصل مفاوض أميركي إلى سيول الأحد لعقد اجتماعات مع مسؤولين من كوريا الشمالية والجنوبية قبل القمة الثانية المرتقبة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم كونغ أون والمتوقعة أواخر الشهر الحالي.

ويتوقع تحديد جدول أعمال القمة إضافة إلى موعدها ومكانها خلال محادثات بين واشنطن وبكين، بحسب وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية للأنباء.

ورفض الموفد الأميركي الخاص إلى سيول ستيفن بيغون التحدث إلى الصحافيين لدى وصوله إلى سيول مساء الأحد. ويسعى بيغون إلى التفاوض مع بيونغ يانغ حول التحقق من استعدادها لنزع أسلحتها النووية.

والتقى نظيره الكوري الجنوبي لي دو-هون وناقش معه «المسائل العالقة ومن بينها المحادثات مع كوريا الشمالية»، بحسب ما ذكرت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية.

وذكرت «يونهاب» أن بيغون سيلتقي مستشار الأمن القومي الكوري الجنوبي شونغ -يوي-يونغ الإثنين قبل أن يتوجه إلى قرية بانمونجوم الحدودية في اليوم التالي لإجراء محادثات مع مسؤولين كوريين شماليين.

ونقلت عن مسؤول بارز في الرئاسة قوله إن من المتوقع أن يكشف بيغون تفاصيل اجتماع العمل بشأن القمة بين واشنطن وبيونغ يانغ «وتنسيق المواقف بين سيول وواشنطن».

وكان ترامب ذكر أنه سيعلن مكان وموعد القمة الثانية مطلع الأسبوع المقبل. وكان لقاؤه مع كيم في سنغافورة في يونيو الفائت الأول بين رئيس أميركي يتولى منصبه وزعيم كوري شمالي.

المزيد من بوابة الوسط