استطلاع: نصف الأميركيين لا «يثقون إطلاقًا» بترامب

الرئيس الاميركي دونالد ترامب خلال زيارة له إلى لويزيانا. (فرانس برس)

أفاد استطلاع للرأي، تزامن مع وصول الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى منتصف ولايته، بأن نحو نصف الأميركيين «لا يثقون به إطلاقًا».

ولم تحمل استطلاعات الرأي العديدة التي أُجريت في هذه المناسبة أخبارًا سعيدة للرئيس الأميركي، الذي خرج للتو من أزمة الإغلاق الحكومي مهزومًا بعد أن اضطر في نهاية المطاف إلى التراجع، ولو موقتًا، عن مشروع بناء الجدار الحدودي مع المكسيك، وفق «فرانس برس».

وكشف آخر استطلاع أجرته قناة «أي بي سي نيوز» بالتعاون مع جريدة «واشنطن بوست»، حذَر الأميركيين إزاء قادتهم السياسيين، أكانوا جمهوريين أم ديمقراطيين. ولكن هذا الحذر وانعدام الثقة يطاول بشكل خاص ترامب. فقد تبين أن نحو نصف الأميركيين (48%) «لا يثقون إطلاقًا» بترامب، مقابل 37% لا يثقون برئيسة مجلس النواب، الديمقراطية نانسي بيلوسي.

ولا تبدو الأرقام مشجعة أيضًا بالنسبة لما كان الأميركيون يتوقعونه من ترامب لدى وصوله إلى البيت الأبيض في 20 يناير 2017. فقد كان 50% يتوقعون من ترامب أن يكون فاعلاً لجهة النجاح في ضبط العجز، لكن 33% فقط يرون اليوم أنه نجح بذلك بالفعل، أي بتراجع 17 نقطة. وفي ما يتعلق بالصحة، كان الفارق 11 نقطة.

وبعيدًا عن الحكم على أدائه في البيت الأبيض، يملك 32% فقط من الأميركيين موقفًا إيجابيًّا من ترامب كشخص، أي أقل بنقطتين من أدنى نسبة وصل إليها بيل كلينتون في أوج فضيحة علاقته بمونيكا لوينسكي. وكرر دونالد ترامب في أكثر من مناسبة أنه ينوي الترشح لولاية ثانية في العام 2020.

المزيد من بوابة الوسط