واشنطن تطلب اجتماعًا لمجلس الأمن السبت لمناقشة الوضع في فنزويلا

طلبت الولايات المتحدة أن يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعًا طارئًا السبت لمناقشة الوضع في فنزويلا، وفق ما أفادت مصادر دبلوماسية الخميس.

ونقلت وكالة «فرانس برس» عن المصادر، التي لم تسمها، قولها إن «واشنطن عبّرت عن الأمل بعقد اجتماع علني رغم معارضة روسيا لاجتماع يتناول موضوعًا داخليًا في فنزويلا، ولا يشكل في رأيها تهديدًا للسلام والأمن الدوليين».

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم الخميس، إلى «الحوار في فنزويلا لمنع تصعيد يمكن أن يؤدي إلى كارثة».

وتصاعدت الأزمة في فنزويلا بعدما أعلن رئيس البرلمان خوان غوايدو نفسه رئيسًا بالوكالة بدلًا من الرئيس نيكولاس مادورو الذي أعلن قطع علاقات بلاده مع واشنطن ردًا على اعترافها بغوايدو رئيسًا.

وأعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، اليوم الخميس، إغلاق سفارة بلاده وكل قنصلياتها في الولايات المتحدة بعدما قطع العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن التي اعترف رئيسها ترامب بالمعارض خوان غوايدو رئيساً بالوكالة.

وقال مادورو، أمام المحكمة العليا: «قررت استدعاء كل الطاقم الدبلوماسي وإغلاق سفارتنا وكل قنصلياتنا في الولايات المتحدة».

وجاءت هذه الخطوة بعد ما أعلن الرئيس ترامب أعترافه بالرئيس دعا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الخميس، منظمة الدول الأميركية إلى الاعتراف بخوان غوايدو رئيسًا بالوكالة لفنزويلا، على غرار ما فعلت الولايات المتحدة والعديد من الدول الأعضاء في هذا التكتل الأربعاء.