مادورو يغلق سفارة فنزويلا وكل قنصلياتها في الولايات المتحدة

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، اليوم الخميس، إغلاق سفارة بلاده وكل قنصلياتها في الولايات المتحدة بعدما قطع العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن التي اعترف رئيسها ترامب بالمعارض خوان غوايدو رئيساً بالوكالة.

وقال مادورو، أمام المحكمة العليا: «قررت استدعاء كل الطاقم الدبلوماسي وإغلاق سفارتنا وكل قنصلياتنا في الولايات المتحدة».

وجاءت هذه الخطوة بعد ما أعلن الرئيس ترامب أعترافه بالرئيس دعا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الخميس، منظمة الدول الأميركية إلى الاعتراف بخوان غوايدو رئيسًا بالوكالة لفنزويلا، على غرار ما فعلت الولايات المتحدة والعديد من الدول الأعضاء في هذا التكتل الأربعاء.

وحذربومبيو، وفق ما ذكرت وكالة «فرانس برس»، ما وصفه بـ«النظام غير الشرعي» لنيكولاس مادورو من «أي قرار باستخدام العنف لقمع الانتقال الديمقراطي السلمي»، مطالبًا قوات الأمن الفنزويلية بـ«حماية» خوان غوايدو.

وكان وزير الدفاع الفنزويلي الجنرال فلاديمير بادرينو، أعلن في وقت سابق أن إعلان رئيس البرلمان خوان غوايدو نفسه رئيسًا للبلاد بالوكالة، يشكل «انقلابًا».

والأربعاء، في ذكرى سقوط دكتاتورية ماركوس بيريز خيمينيس في العام 1958، قال غوايدو، البالغ من العمر 35 عامًا أمام حشد من أنصاره: «أقسم أن أتولى رسميًا صلاحيات السلطة التنفيذية الوطنية كرئيس لفنزويلا لإنهاء مصادرة (السلطة وتشكيل) حكومة انتقالية وإجراء انتخابات حرة».

واتخذ غوايدو خطوته في حين احتشد الآلاف من أنصار المعارضة والرئاسة في شوارع كراكاس التي شهدت صدامات متفرقة مع شرطة مكافحة الشغب، لترتفع المخاطر المحيقة بالدولة النفطية التي استفحل فيها الفقر تحت حكم مادورو.

المزيد من بوابة الوسط