الجيش الفنزويلي يعلّق على إعلان «غوايدو» نفسه رئيسًا للبلاد

قال وزير الدفاع الفنزويلي الجنرال فلاديمير بادرينو، الخميس، إن إعلان رئيس البرلمان خوان غوايدو نفسه رئيسًا للبلاد بالوكالة، يشكل «انقلابًا».

وأوضح بادرينو، خلال مؤتمر صحفي محاطًا بكبار أعضاء قيادة الجيش: «أنبه شعب فنزويلا إلى انقلاب يتم ضد المؤسسات وضد الديمقراطية وضد دستورنا وضد الرئيس نيكولاس مادورو، رئيسنا الشرعي».

والأربعاء، في ذكرى سقوط دكتاتورية ماركوس بيريز خيمينيس في العام 1958، قال غوايدو، البالغ من العمر 35 عامًا أمام حشد من أنصاره: «أقسم أن أتولى رسميًا صلاحيات السلطة التنفيذية الوطنية كرئيس لفنزويلا لإنهاء مصادرة (السلطة وتشكيل) حكومة انتقالية وإجراء انتخابات حرة».

اتخذ غوايدو خطوته في حين احتشد الآلاف من أنصار المعارضة والرئاسة في شوارع كراكاس التي شهدت صدامات متفرقة مع شرطة مكافحة الشغب، لترتفع المخاطر المحيقة بالدولة النفطية التي استفحل فيها الفقر تحت حكم مادورو.