عضو بمجلس الاتحاد الروسي يحذر من اقتراب سفن أميركية من ساحل موسكو

المدمرة الأميركية دونالد كوك تمر بمضيق البوسفور في طريقها إلى البحر الأسود. (رويترز)

حذر عضو بارز بمجلس الاتحاد الروسي، اليوم الإثنين، من اقتراب سفن أميركية تبحر في البحر الأسود من ساحل روسيا.

كانت المدمرة الأميركية «دونالد كوك» المزودة بصواريخ موجهة قد بدأت التحرك صوب البحر الأسود السبت الماضي لـ«إجراء عمليات أمن بحرية وتعزيز الاستقرار البحري الإقليمي والاستعداد المشترك ورفع القدرات البحرية»، وفق ما ورد في بيان للبحرية الأميركية.

وبحسب وكالة «رويترز» فقد قال ألكسي بوشكوف، عضو لجنة سياسة الإعلام بمجلس الاتحاد الروسي، عبر «تويتر»، إن الأسطول الروسي في البحر الأسود بدأ يتابع تحركات المدمرة بمجرد دخولها المنطقة.

وكتب بوشكوف، أمس الأحد، «باتت زيارات السفن الحربية الأميركية للبحر الأسود متكررة. هذه الزيارات لا صلة لها بالأمن الأميركي».

وأضاف: «هم يتباهون بعَلَمهم، ويرسلون إلينا بإشارة، ويسترضون أعضاء برلمانهم الذين يطالبون بإرسال أسطول عسكري كامل إلى البحر الأسود. يجب أن يبقوا بعيدًا عن سواحلنا».

وجددت محكمة في روسيا هذا الأسبوع حبس 24 بحارًا أوكرانيًا احتجزتهم موسكو هم وسفنهم في نوفمبر في مضيق كيرتش الذي يربط البحر الأسود ببحر آزوف. وهم متهمون بدخول مياه إقليمية روسية بشكل غير مشروع.

وقال قائد المدمرة «دونالد كوك»، ماثيو جيه. باول، في بيان: «دخولنا البحر الأسود سيظهر قدرة البحرية على تضافر العمل لتتبع الأهداف الأمنية المشتركة وسيمكننا من التعامل بفاعلية مع أي أزمات مستقبلية أو ردع أي عدوان».

المزيد من بوابة الوسط