«القادم أسوأ».. تنظيم متطرف غير معروف يتبنى اعتداء على كنيسة باليونان

تبنى تنظيم متطرف غير معروف تفجيرًا في ديسمبر الماضي في أثينا أسفر عن إصابة شخصين خارج كنيسة، محذرًا من تنفيذه مزيد الهجمات، على ما قال مصدر في الشرطة اليونانية، السبت.

ونشر التنظيم بيانًا يتبنى فيه الانفجار، باللغة اليونانية على موقع إلكتروني إسباني. وقال: «أيدينا لن ترتعش حين يأتي وقت إراقة الدماء»، بحسب «فرانس برس».

وفي 27 ديسمبر الماضي، انفجرت عبوة حارقة يدوية الصنع أمام كنيسة آيوس ديونيسيوس في حي كولوناكي الراقي بوسط أثينا، ما أدى إلى إصابة شرطي وحارس الكنيسة بجروح طفيفة، ونُـقل الاثنان إلى المستشفى. وتشهد اليونان بشكل متكرر منذ سنوات اعتداءات تستهدف مؤسسات عامة ومحطات تلفزيونية وإذاعية ومصارف ومقرات دبلوماسية، تنسب إلى مجموعات فوضوية أو يسارية متطرفة.

وقال التنظيم في بيانه: «إن هذا العمل بمثابة تمهيد لما سيأتي لاحقًا». وفي 17 ديسمبر، انفجرت عبوة يدوية الصنع أمام مبنى شبكة «سكاي» للإذاعة والتلفزيون في ضاحية أثينا، متسببة بأضرار جسيمة. وتبنت جماعة «المقاتلون الشعبيون» اليسارية المتطرفة الاعتداء، كما تبنت خمسة اعتداءات على الأقل منذ العام 2013.

المزيد من بوابة الوسط