عناصر أمن إيطاليون يغادرون قطاع غزة بعد «حادث أمني» مع حماس

غادر ثلاثة عناصر أمن إيطاليين غزة، الأربعاء، بعد نحو 24 ساعة أمضوها داخل مبنى تابع للأمم المتحدة إثر مطاردة قوات أمن «حماس» لهم للاشتباه بتورطهم في عملية إطلاق نار، بحسب ما أوضح مصدر رسمي وآخر دبلوماسي.

وقال مصدر دبلوماسي: «إن العناصر الثلاثة كانوا في غزة من أجل التحضير لزيارة مرتقبة سيجريها القنصل العام الإيطالي في القدس، وقد اضطروا للبقاء داخل مبنى الأمم المتحدة يوًما كاملاً تقريبًا إثر الحادث»، وفق «فرانس برس».

وقال مصدر أمني في غزة إنه سُمح لهم بالمغادرة بعد أن دققت قوات الأمن في هوياتهم وتأكدت من «أنهم موظفون في السفارة الإيطالية، وأنهم لم يشاركوا في أية مخالفات». و«حماس» في حالة تأهب قصوى منذ إحباط الحركة في نوفمبر عملية لقوات النخبة الإسرائيلية داخل قطاع غزة.

وتعليقًا على الحادث، قال الناطق باسم وزارة الداخلية الفلسطينية في غزة إياد البزم، «لقد جرت خلال الساعات الماضية تحقيقات لدى الأجهزة الأمنية حول الاشتباه بسيارة تُقل ثلاثة إيطاليين، تصادف تواجدها في منطقة وقع فيها إطلاق نار وسط قطاع غزة صباح الإثنين 2019/1/14. وبعد المتابعة توجهت السيارة لمقر اليونسكو التابع للأمم المتحدة في مدينة غزة».

وأضاف البزم: «من خلال التحقيقات تم التأكد من هوية الإيطاليين الثلاثة وسلامة إجراءات دخولهم قطاع غزة، وتبين أن السيارة لا علاقة لها بحادث إطلاق النار». وقال المصدر الدبلوماسي إن المطاردة تخللها إطلاق نار لم يؤد لوقوع إصابات. وأفاد الإعلام التابع لـ«حماس» بأن الإيطاليين الثلاثة رفضوا الخضوع للتفتيش وأن قوات الأمن أطلقت النار باتجاههم لدى هروبهم إلى مبنى الأمم المتحدة، وهو ما رفض البزم التعليق عليه.

وكان مصدر أمني غير رسمي في غزة قال: «إن قوة أمنية أقامت منذ أمس (الثلاثاء) حاجزين في محيط مقر مكتب منسق الأمم المتحدة لعملية السلام (نيكولاي) ملادينوف غرب مدينة غزة. وكانت القوة قامت بتوقيف سيارة فيها أربعة أجانب يشتبه بأن معهم أسلحة، ورفضوا الانصياع وهربوا، وتم إطلاق طلقات تحذيرية على السيارة ثم لاحقوها إلى أن دخلت مقر مكتب الأمم المتحدة».

وقال المصدر الدبلوماسي:«إن المحادثات مع حماس جرت من خلال وسطاء، لعدم إقامة إيطاليا علاقات مع الحركة الإسلامية (حماس) التي يعتبرها الاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية». وقال المصدر إن عناصر الأمن الإيطاليين غادروا قطاع غزة بعد ظهر الأربعاء.

وأكدت وزارة الخارجية الإيطالية، في بيان أصدرته الأربعاء، أن العناصر الثلاثة غادروا مبنى الأمم المتحدة، وشكرت لموفد الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، تدخله لحل القضية. وأعلنت الخارجية الإيطالية أنه تم إبلاغ السلطات المحلية بواسطة الأمم المتحدة بالمهمة التي كان عناصر الأمن مكلفين بها.

وكانت حركة «حماس» رصدت في نوفمبر وحدة إسرائيلية خلال تنفيذها عملية استخبارية قرب خان يونس في جنوب قطاع غزة، وحصل بعدها تبادل لإطلاق النار أدى إلى مقتل ضابط إسرائيلي وسبعة فلسطينيين. وقالت «حماس» إن عناصر الوحدة الإسرائيلية استخدموا وثائق وهويات مزورة لسكان من غزة، وكانوا يدَّعون أنهم يعملون في جمعية خيرية.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط