بنس: واشنطن ستضمن «ألا يطل تنظيم داعش برأسه البشع مرة أخرى»

قال نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، الأربعاء، إن الولايات المتحدة ستقاتل لتضمن هزيمة تنظيم «داعش»، إلا أنه جدد التأكيد على خطط سحب القوات الأميركية من سورية بعد هجوم قُـتل فيه جنود أميركيون لم تحدد واشنطن عددهم.

وصرح بنس لتجمع من مقر وزارة الخارجية في واشنطن لسفراء الولايات المتحدة في العالم: «سنبقى في المنطقة وسنواصل القتال لضمان أن لا يطل داعش برأسه البشع مرة أخرى»، وفق «فرانس برس».

وأضاف: «سنحمي المكاسب التي حققها جنودنا وشركاؤنا في التحالف». ورغم ذلك الوعد، فقد أكد بنس إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب في ديسمبر بأنه سيسحب جميع الجنود الأميركيين، وعددهم 2000 جندي من سورية.

وقال بنس: «بفضل قيادة هذا القائد الأعلى للقوات المسلحة وشجاعة وتضحية شركائنا في التحالف، فقد أصبح بإمكاننا الآن تسليم القتال ضد داعش في سورية إلى شركائنا في التحالف، وسنعيد قواتنا إلى الوطن».

وأكد أن «الخلافة انهارت، وداعش هُـزم» دون أن يتطرق إلى الهجوم الذي وقع في وقت سابق من الأربعاء. وأعلن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة أن جنوداً أميركيين كانوا من بين قتلى الهجوم الانتحاري الذي وقع في مدينة منبج، وهو الأول الذي يستهدف قوات التحالف في هذه المدينة منذ عشرة أشهر. وتبنى تنظيم «داعش» الهجوم.