مفوض الأمم المتحدة للاجئين يطلب مزيدًا من الموارد لأفريقيا

غراندي خلال المؤتمر الصحافي في أحد فنادق القاهرة. (فرانس برس)

طالب مفوض الأمم المتحدة للاجئين فيليبو غراندي، الإثنين، خلال زيارة إلى مصر بأن تحصل القارة الأفريقية على مزيد الموارد لمساعدة اللاجئين في العام 2019.

والتقى غراندي، الذي وصل إلى القاهرة الأحد في زيارة تستغرق يومين، الرئيس عبد الفتاح السيسي ومسؤولين حكوميين الإثنين، قبل أيام من تولي مصر رئاسة الاتحاد الأفريقي في فبراير المقبل، وفق «فرانس برس».

وأشار المسؤول الأممي، في مؤتمر صحفي، إلى أن «85% من 68 مليون لاجئ ونازح» ليسوا في دول الشمال وإنما في دول الجنوب. وقال: «أعتقد أنها فرصة لنذكِّر العالم أين يشكِّل انتقال السكان مشكلة كبيرة». وأعرب عن أسفه لكون «الموارد المخصصة لأفريقيا محدودة».

وأضاف أن هذه الملاحظة تنطبق على مصر التي «تستضيف الكثير من اللاجئين لكنها غير معترف بها كدولة استقبال (للاجئين)». وتابع: «معظم الناس هنا بحاجة إلى مساعدة». ويقيم في مصر 250 ألف لاجئ مسجل، بحسب المفوضية العليا للاجئين، أكثر من نصفهم من السوريين.

من جهة أخرى، أشار غراندي إلى أن أحد أهداف الميثاق الدولي حول اللاجئين الذي أقرته 181 دولة في ديسمبر هو «ليس فقط حشد موارد إنسانية وإنما موارد للتنمية ذات مدى أطول». وسئل عن الوضع في السودان، فأجاب غراندي بأنه «قلق» من أن يؤدي إلى نزوح سكان، معربًا عن الأمل في أن «يستقر الوضع بشكل هادئ».

وبشأن سورية، أوضح أن 50 ألف لاجئ سورى عادوا إلى بلدهم العام 2018 وهو عدد قليل يوازي، حسب قوله، «1% من إجمالي عدد اللاجئين» السوريين. وتابع أنه في «حال أصبح الوضع أكثر استقرارًا، من المحتمل أن نرى مزيدًا من الناس يعودون إلى هذا البلد، ولكن يصعب التكهن بأرقام».

المزيد من بوابة الوسط