انقلاب سفينة كابلات بمضيق سنغافورة بعد اصطدامها بناقلة

مضيق سنغافورة. (رويترز)

قالت السلطات الإندونيسية، اليوم الإثنين، إن سفينة «ستار سنتوريون»، المتخصصة في مد الكابلات والأنابيب في البحار وترفع علم فانواتو، انقلبت في المياه الإندونيسية بمضيق سنغافورة بعد اصطدامها بناقلة، الأح،د لكن لم تقع خسائر في الأرواح.

وبحسب وكالة «رويترز» فقد وقع الاصطدام شمالي جزيرة بنتان الإندونيسية في إقليم جزر رياو الواقع قبالة سنغافورة.

ومضيق سنغافورة واحد من أكثر المناطق الملاحية ازدحامًا في العالم حيث تمر المئات من سفن الحاويات وناقلات النفط والوقود وناقلات البضائع الجافة يوميًا بالمياه التي تربط شرق آسيا بأوروبا والهند وأفريقيا.

وقال سامسول نزار رئيس العمليات في قاعدة خفر السواحل الإندونيسية في تانجونج أوبان في بنتان، في تصريحات إلى الوكالة، «لقد انقلبت بالفعل. لكنها لم تغرق بالكامل».

وأضاف أن سفن خفر السواحل تراقب السفينة، وأن جميع أفراد الطاقم سالمون بعد أن أنقذتهم السلطات السنغافورية.

وأظهرت بيانات الشحن على منصة «ريفينيتيف أيكون» أن السفينة ستار سنتوريون، التي تبلغ حمولتها الساكنة 13 ألف طن وتتخصص في مد الكابلات والأنابيب في قاع المحيطات، كانت راسية في منطقة تتزود فيها السفن بالوقود البحري على الطرف الشرقي من مضيق سنغافورة. وفي هذه الأثناء كانت ناقلة المنتجات النفطية (أنتيا)، التي تبلغ حمولتها الساكنة 40 ألف طن، تتقدم نحوها بسرعة.

ومالك الناقلة المسجل هو شركة «برتامينا». ولم يتضح على الفور من يمتلك السفينة «ستار سنتوريون» الذي تحمل أيضًا اسم ليويك سنتوريون.

المزيد من بوابة الوسط