زوجة غصن تتهم السلطات اليابانية بسوء معاملة زوجها المحتجز

كارلوس غصن المدير السابق لشركة «نيسان». (أرشيفية. رويترز)

دعت زوجة كارلوس غصن الرئيس السابق لشركة «نيسان موتور» منظمة «هيومن رايتس ووتش» إلى تسليط الضوء على «المعاملة الفظة» التي يتلقاها زوجها خلال احتجازه في سجن باليابان.

وبحسب وكالة «رويترز»، فقد قالت كارول غصن، في رسالة من تسع صفحات بعثت بها أمس الأحد إلى كاناي دوي مديرة منظمة «هيومن رايس ووتش» باليابان، إن زوجها محتجز في زنزانة ليس بها تدفئة مساحتها 6.97 متر مربع ويُحرَّم من الحصول على الدواء الذي يأخذه بصفة يومية، مضيفة أنه فقد سبعة كيلوغرامات من وزنه منذ اعتقاله ولا يأكل سوى الأرز والشعير.

ووجهت السلطات اليابانية اتهامات لغصن بعدم الإفصاح عن دخله الحقيقي وخيانة الأمانة لنقله بشكل موقت خسائر استثمارات شخصية إلى شركة «نيسان» في 2008.

وطالبت كارول، في رسالتها، بـ«تسليط الضوء على أسلوب المعاملة الفظ لزوجها وما ألحقه به النظام القضائي الياباني من إجحاف فيما يتعلق بحقوق الإنسان». وكان غصن مسؤولًا عن تحالف يضم «نيسان موتور» و«ميتسوبيشي موتورز» وشركة «رينو» الفرنسية حتى جرى اعتقاله وإقالته في نوفمبر الماضي.

ورفضت الحكومة طلبات بإنهاء احتجازه الذي بدأ في 19 نوفمبر. وقال محامو غصن إن إحالة القضية إلى المحكمة قد يستغرق أكثر من ستة أشهر.

وقالت زوجة غصن إن ممثلي الادعاء في اليابان غالبًا ما يحاولون انتزاع اعترافات من السجناء خلال احتجاز قد يستمر أشهرًا.

وأضافت أن «ممثلي الادعاء يقومون لساعات يوميًا باستجوابه وتخويفه وسبه أثناء عدم وجود محاميه»، مشيرة إلى أنه «يجب عدم إجبار أحد على تحمل ما يواجهه زوجي يوميًا، ولا سيما في دولة متقدمة مثل اليابان أكبر ثالث اقتصاد في العالم».

المزيد من بوابة الوسط