روسيا تتّهم «بي بي سي» بنشر أفكار تنظيم «داعش»

مقر شبكة «بي بي سي» البريطانية في لندن (ا ف ب)

اتّهمت السلطات الروسية، الخميس، هيئة الإذاعة البريطانية بنشر أفكار تنظيم الدولة «داعش»، مؤكّدةً أنّها تراقب «باستمرار» برامج «بي بي سي» في إطار تحقيق فتحته بحقّها وسط توتّرات شديدة بين موسكو ولندن.

اقرأ أيضًا: اتهامات بريطانية لروسيا حول ليبيا تعمِّق الخلاف بين موسكو ولندن

وقالت الهيئة الروسية المنظّمة لوسائل الإعلام «روسكومنادزور»، في بيان أوردته «فرانس برس»، إنّه «تمّ رصد مضمون ينشر الأفكار العقائدية لتنظيمات إرهابية»، مشيرةً إلى أنّ الأمر يتعلّق بـ«اقتباسات» لزعيم تنظيم الدولة أبو بكر البغدادي.

وأضافت أنّه «يجري التحقّق ممّا إذا كان هذا المحتوى يستوفي معايير القانون الروسي ضد التطرّف». وتنظيم الدولة مصنّف في روسيا منظمة محظورة، وهو أمر يجب أن تكرّره وسائل الإعلام في كل مرّة تذكر فيها التنظيم المتطرف.

وفي أواخر ديسمبر، أعلنت الهيئة فرض إجراءات رقابية على أنشطة القناة الإخبارية «بي بي سي وورلد نيوز» ومواقع إلكترونية تابعة لـ«بي بي سي» في روسيا، وذلك ردًا على تصريحات أدلت بها الهيئة البريطانية للمرئي والمسموع اتّهمت فيها قناة «روسيا اليوم» التلفزيونية الحكومية الناطقة بالإنكليزية بأنها خالفت قواعد الحياد.

وقناة «بي بي سي وورلد نيوز» هي قناة «بي بي سي» الإخبارية الدولية الناطقة باللغة الإنكليزية. أما خدمة «بي بي سي» باللغة الروسية فهي متوفرة فقط عبر الإنترنت. وأكدت الهيئة الخميس أنها «تراقب بشكل دائم برامج بي بي سي وورلد نيوز التي تُبث في روسيا».

وأشارت إلى أن الإجراءات الرقابية ستُجرى بين 14 و31 يناير للتحقّق من أن ناشر قناة «بي بي سي وولرد نيوز» في روسيا يحترم قوانين المرئي والمسموع.

من جهة أخرى، أمهلت الهيئة «بي بي سي» حتى 16 يناير كي تزودّها بمستندات تثبت أنها تحترم القانون الروسي لناحية الحدّ من حصة الكيانات الأجنبية في رأسمال وسائل الإعلام التي تبثّ في روسيا.

من جهتها أكّدت «بي بي سي» في بيان تلقت وكالة «فرانس برس» نسخة منه أنها «تمتثل تمامًا لقوانين وأنظمة كل دولة تعمل فيها بما في ذلك روسيا». وقال ناطق باسم القناة «نحن دائمًا مستعدون لتقديم معلومات إضافية بشأن تغطيتنا بناء على طلب الهيئة المناسبة».

اقرأ أيضًا: موسكو تتهم لندن بالتلاعب بالمعلومات في قضية الجاسوس سيرغي سكريبال

وفي ديسمبر، تحدّث الكرملين عن «طابع منحاز في تغطية» بي بي سي للأحداث المتعلّقة خصوصًا بالوضع في سورية والسياسية الداخلية الروسية.

وجاء ذلك بعد توجيه الهيئة المنظمة لوسائل الإعلام البريطانية «أوفكوم» اتهامًا لقناة روسيا اليوم بانتهاك قواعد الحياد أثناء تغطيتها لعملية تسميم العميل الروسي السابق المزدوج سيرغي سكريبال في جنوب إنكلترا.

المزيد من بوابة الوسط