نتانياهو: اتفقت مع بوتين على مواصلة التنسيق العسكري في سورية

بحث رئيس وزراء دولة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في مكالمة هاتفية الجمعة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين النزاع في سورية، وذلك للمرة الأولى منذ إعلان الانسحاب الأميركي من هذا البلد، وفق «فرانس برس».

وأورد بيان لمكتب نتانياهو أن الأخير وبوتين «ناقشا الوضع في سورية والتطورات الأخيرة وتوافقا على مواصلة التنسيق بين العسكريين الروس والإسرائيليين في سورية».

وأحدث الرئيس الأميركي دونالد ترامب مفاجأة في 19 ديسمبر بإعلانه قرب سحب القوات الأميركية من سورية حيث كانت تساند المقاتلين الأكراد في مواجهة المتطرفين.

وأعلن نتانياهو أنه «يحترم قرار واشنطن، رغم مخاوف إسرائيل من توسع النفوذ الإيراني في سورية وعدم مبادرة موسكو إلى لجم هذا التوسع».

وشن الاحتلال الإسرائيلي في الأعوام الأخيرة غارات جوية عدة استهدفت مواقع إيرانية في سورية أوشحنات أسلحة موجهة إلى حزب الله اللبناني.

وأكد نتانياهو للرئيس الروسي أن «إسرائيل عازمة على مواصلة جهودها لمنع إيران من ترسيخ وجودها العسكري في سورية».

ورغم التنسيق العسكري بين موسكو وتل أبيب في سورية اعتبارًا من العام 2015، أسقطت الدفاعات الجوية السورية عن طريق الخطأ طائرة عسكرية روسية خلال تصديها في 17 سبتمبر لغارة إسرائيلية، ما أسفر عن مقتل 15 جنديًا روسيا.

وأعلنت روسيا على الأثر تعزيز الدفاع الجوي للنظام السوري بمنظومة «اس-300».

وأشاد نتانياهو الخميس بالتنسيق مع ترامب في مواجهة إيران، وقال إن «الرئيس ترامب يتحرك ضد إيران اقتصاديًا ونحن في إسرائيل نتحرك ضد إيران عسكريًا».

المزيد من بوابة الوسط