روسيا: موظفون أميركيون زاروا مواطنهم المحتجز بتهمة التجسس

علم روسي بالقرب من مبنى السفارة الأميركي في موسكو. (فرانس برس)

ذكرت وزارة الخارجية الروسية أنه تم السماح لموظفين من القنصلية الأميركية بزيارة مواطن أميركي احتجزته موسكو بتهمة التجسس.

وجرت الزيارة بعد خمسة أيام من احتجاز بول ويلان (48 عامًا) في العاصمة الروسية الجمعة. ونقلت وكالة «ريا نوفوستي» عن وزارة الخارجية قولها: «إن روسيا سمحت بوصول موظفي القنصلية الأميركية إلى المواطن الأميركي بول ويلان».

ويواجه ويلان حكمًا بالسجن لمدة 20 عامًا في حال إدانته، بحسب الوزارة. وأعلن جهاز الأمن الروسي «إف إس بي»، الإثنين، أنه احتجز المواطن الأميركي وقال إنه «كان يقوم بعمل تجسسي».

وقالت عائلته إنه كان يزور موسكو لحضور حفل زفاف ونفت عنه تهم التجسس. وفي وقت سابق الأربعاء صرح وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو للصحفيين أثناء زيارة إلى البرازيل، حيث شارك في تنصيب رئيس البلاد الجديد، بأن واشنطن تنتظر السماح بزيارة ويلان.

وويلان (48 عامًا) هو عنصر مارينز سابق يعمل حاليًا مديرًا للأمن العالمي في شركة «بورغوارنر» الأميركية لقطع السيارات.