ترامب يتعهد «القضاء» على تنظيم «داعش» قبل الانسحاب من سورية

الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال زيارة قاعدة الأسد العسكرية في العراق. (أرشيفية: الإنترنت)

أكد سيناتور جمهوري بارز الأحد، أن الرئيس وعد بالبقاء في سورية حتى إنجاز مهمة القضاء على تنظيم «داعش»، وذلك بعد أيام على إعلان دونالد ترامب سحب الجنود الأميركيين فورًا من هذا البلد.

وأوضح السيناتور، ليندسي غراهام، للصحفيين أمام البيت الأبيض بعد ما التقى ترامب ساعتين حول غداء عمل على حد قوله، أن «الرئيس يدرك أننا في حاجة إلى إتمام المهمة». وأضاف: «أبلغي أمورًا لم أكن أعرفها وجعلني ذلك أشعر بارتياح أكبر بشأن مسارنا في سورية»، بحسب «فرانس برس».

وقال: «أعتقد أن الرئيس مصمم على ضمان أن يكون تنظيم داعش هُـزم بالكامل عند انسحابنا من سورية، ونحن على مسافة قريبة من الهدف». وكتب ترامب على «تويتر» في 19 ديسمبر: «لقد هزمنا تنظيم الدولة السلامية في سورية»، وقال عديد المراقبين العسكريين والأمنيين إنه يبالغ في ذلك، وحذروا من انسحاب متسرع.

يفكر مطولاً ومليًّا
وقال غراهام إن ترامب «يفكر مطولاً ومليًّا في ما يتعلق بسورية وكيفية سحب القوات» بعد التأكد من القضاء على تنظيم «داعش» وبأن القوات الكردية المتحالفة مع الولايات المتحدة تحظى بحماية وأن «لا تصبح إيران الرابح الأكبر من جراء مغادرتنا».

وغراهام عضو في لجنة القوات المسلحة، وكثيرًا ما تفقد القوات الأميركية في مناطق نزاع. وكان في السابق من منتقدي ترامب، لكنه أصبح الآن من المدافعين عنه ومن أقرب المقربين له على ما يبدو.

وتبدو تصريحات السيناتور بعد الاجتماع في البيت الأبيض مغايرة عن لهجته في وقت سابق، الأحد، عندما قال لبرنامج «ذيس ويك» (هذا الأسبوع) على شبكة «إيه.بي.سي»: «إذا غادرنا (سورية) الآن، سيتعرض الأكراد لمجزرة». وقال: «سأطلب من الرئيس القيام بأمر لن يفعله الرئيس أوباما: أن يعيد النظر». وقال غراهام إنه على يقين بأن ترامب «محبط» إزاء خياراته المحدودة في سورية، مؤكدًا أن «الرئيس يعيد النظر في كيفية القيام بذلك».

وأضاف: «نحن لسنا شرطي العالم هنا». وقال: «سأطلب منهُ أن يلتقي جنرالاته وأن يُعيد النظر بطريقة تنفيذ ذلك. إبطاء الأمر. والتأكد من قيامنا بذلك على نحو جيد ومن أن تنظيم الدولة الإسلامية لن يعود أبدًا».

المزيد من بوابة الوسط