ترامب يلقي باللوم على الديمقراطيين في وفاة طفلين مهاجرين

صورة للرئيس الاميركي دونالد ترامب التقطت في نوفمبر وهو يتحدث للصحافيين في البيت الأبيض في واشنطن. (فرانس برس)

ألقى الرئيس الأميركي دونالد ترامب باللوم، السبت، على الديمقراطيين في وفاة طفلين من المهاجرين في مركز احتجاز أميركي، وتزامن كلامه مع بدء الأسبوع الثاني من الإغلاق الحكومي الجزئي نتيجة مطالب ترامب لبناء جدار فاصل مع المكسيك.

وكتب ترامب على تويتر: «إن وفاة أطفال أو غيرهم على الحدود هي نتيجة محددة لخطأ الديمقراطيين وسياستهم بشأن الهجرة التي تسمح للناس بالسير لمسافات طويلة، معتقدين أنهم يستطيعون دخول البلاد بشكل غير قانوني. هم لا يستطيعون ذلك. لو كان لدينا جدار لما حاولوا ذلك حتى»، بحسب «فرانس برس».

وجاءت تصريحاته بعد وفاة طفلين من غواتيمالا عمرهما 7 و8 سنوات، بعد عبورهما الحدود مع أقاربهما بشكل غير قانوني واحتجزتهم دوريات الحدود الأميركية. وشدد ترامب في تغريدته من لهجته مقارنة مع رسالة سابقة على تويتر السبت، قال فيها إن الخطوة المقبلة في أزمة الميزانية المستمرة منذ ثمانية أيام حول تمويل الجدار هي في يد الديمقراطيين.

وقال: «أنا في البيت الأبيض أنتظر أن يأتي الديمقراطيون والاتفاق على أمن الحدود». إلا أن أعضاء الكونغرس معظمهم في إجازات، ولم تصدر أية مؤشرات على أي تقدم وشيك لحلحلة هذا الملف. وجعل الرئيس الأميركي دونالد ترامب من سياسته المتشددة إزاء المهاجرين إحدى ركائز ولايته الرئاسية، الأمر الذي أثار غضب معارضيه الذين اتهموه بتشويه صورة المهاجرين من أجل تحقيق مكاسب سياسية.

وتعهد الملياردير الجمهوري ببناء جدار على الحدود مع المكسيك، حيث نشر آلاف الجنود الأميركيين، كما فصل أكثر من ألفي طفل مهاجر عن أهلهم، وذلك تنفيذًا لسياسته القائمة على «عدم التسامح» مع الهجرة غير الشرعية. وتحاول الإدارة الأميركية جاهدة وقف تدفق المهاجرين من غواتيمالا وهندوراس والسلفادور الذين يصلون إلى الحدود الأميركية عبر المكسيك لطلب اللجوء في الولايات المتحدة بسبب خطورة الأوضاع في بلدانهم.

المزيد من بوابة الوسط