احتفال رأس السنة الجديدة في «تايمز سكوير» يهتف لحرية الصحافة

استعدادات تجري لاحتفال رأس السنة في تايمز سكوير بنيويورك، 27 ديسمبر 2018. (رويترز)

سيحل صحفيون ضيوف شرف على احتفال ليلة رأس السنة الجديدة في ميدان «تايمز سكوير» في نيويورك، يوم الإثنين المقبل، فيما وصفه منظمون بأنه احتفال بحرية الصحافة بعد عام مميت على نحو غير معتاد للصحفيين في وسائل الإعلام الإخبارية الأميركية.

وقال تيم تومكنز، رئيس تحالف «تايمز سكوير»، إن هجومين بعينهما أزعجا المنظمين وهم يتباحثون في الخريف بشأن مَن سيعطونه شرف بدء إسقاط كرة الاحتفال قبل منتصف الليل مباشرة، بحسب «رويترز».

الأول هو قتل جمال خاشقجي، كاتب المقالات بجريدة «واشنطن بوست»، الذي كان مقيمًا بالولايات المتحدة، داخل القنصلية السعودية في تركيا. والثاني هو إطلاق نار في يونيو في صالة تحرير جريدة «كابيتال»، وهي جريدة محلية في أنابوليس بولاية ماريلاند الأميركية، قُـتل فيه خمسة موظفين.

وقال تومكنز في مقابلة: «كانت قضية كبيرة خلال العام». وأشار إلى أن اسم ميدان تايمز سكوير جاء من جريدة «نيويورك تايمز» وإن ناشرًا بالجريدة هو أدولف أوكس هو مَن بدأ تقليد إسقاط الكرة في العام 1907. وقال جول سايمون، المدير التنفيذي بلجنة حماية الصحفيين، إن تحالف تايمز سكوير اتصل بجماعته بسبب «إدراك أن الصحافة والصحفيين على وجه الخصوص مهددون، ويتعرض دورهم للتشكيك».

وسيكون سايمون، الذي قال إنه يمضي ليلة رأس السنة عادة مع زوجته في جبال وايت في نيو هامبشير، في مركز الضوء خلال الاحتفالات في تايمز سكوير، إذ سينضم إلى رئيس البلدية بيل دي بلازيو في بدء إسقاط الكرة قبل دقيقة من منتصف الليل.

وستنضم مجموعة من الصحفيين من منافذ إخبارية أميركية ودولية إلى سايمون على المنصة. وقال تحالف تايمز سكوير، يوم الجمعة، إنه يضع اللمسات الأخيرة على قائمة الصحفيين. وحظي في السنوات السابقة بشرف ضغط زر إسقاط الكرة الأمين العام السابق للأمم المتحدة، بان جي مون، وواحدة من قدامى المحاربين في حرب العراق، وسونيا سوتومايور القاضية بالمحكمة العليا، والمغنية ليدي غاغا.