مساعدات أممية لمئات آلاف السوريين عبر الأردن

صورة وزعها مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الدعم لسورية. (فرانس برس)

أعلنت الأمم المتحدة أنها بدأت إرسال معونات إنسانية لنحو 650 الف سوري عبر معبر جابر نصيب الحدودي بين الأردن وسورية الذي أعيد فتحه في 15 أكتوبر الماضي.

وأكد بيان مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «البدء بتسليم معونات استثنائية، لمرة واحدة، بهدف تقديم المساعدة الضرورية المنقذة للحياة إلى مئات الآلاف في سورية»، بحسب «فرانس برس».

وأوضح أن «حوالى 369 شاحنة تحمل أكثر من 11 ألفا و200 طن من المساعدات الإنسانية لأكثر من 650 ألف شخص ستشارك في عملية من المقرر أن تستمر أربعة أسابيع، عبر معبر جابر نصيب الحدودي»، مشيراً إلى أنها «تعادل الإمدادات اللازمة لمدة شهر واحد».

وأضاف أنه «تشارك في عمليات التسليم المتتالية بطريقة إعادة الشحن ست وكالات تابعة للأمم المتحدة إضافة لمنظمة دولية غير حكومية». وبحسب البيان فإنها «تشمل الاحتياجات الفورية للسوريين الغذاء والمأوى والمياه والرعاية الطبية وسبل العيش والصرف الصحي».

ونقل عن المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في الأردن أندريس بيدرسن قوله إن «هذه العملية اللوجستية الكبرى هي محاولة للتخفيف من معاناة الشعب السوري». وأكد بيدرسن أن «الأمم المتحدة تثمن كثيرا تعاون السلطات الأردنية لدعمها الكامل والتزامها بتحويل هذا الأمر إلى حقيقة على أرض الواقع».

وبحسب البيان فإن «آخر عملية تسليم مساعدات عبر الحدود من الأردن إلى سورية بموجب قرار مجلس الامن 2393 كانت في 23 يونيو الماضي».

وتابع إن «الجهات الفاعلة في المجال الإنساني ومن بينها وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية تبذل كل ما في وسعها للوصول إلى نحو 13 مليون شخص بحاجة للمساعدة في جميع أنحاء سورية بينهم 6,2 مليون نازح داخل البلاد». وأوقعت الحرب في سورية أكثر من 360 ألف قتيل وتسبت بتهجير الملايين. ويحتاج أكثر من 13 مليون سوري لمساعدة إنسانية.

المزيد من بوابة الوسط