ترامب: تيلرسون «شديد الغباء.. بالغ الكسل»

وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزير خارجيته السابق ريكس تيلرسون بأنه «شديد الغباء.. بالغ الكسل»، وذلك بعد يوم واحد من قول الدبلوماسي السابق إنه حذر الرئيس من فعل أشياء ربما تنتهك القانون.

وكتب ترامب على «تويتر»، أمس الجمعة: «يؤدي مايك بومبيو عمله على خير وجه. أنا فخور به جدًا. أما سلفه ريكس تيلرسون، فلم يكن يحظى بالقدرة الذهنية المطلوبة. كان شديد الغباء ولم يمكنني التخلص منه بالسرعة الكافية، وكان بالغ الكسل. الآن الظروف مختلفة تماما، روح رائعة في الوزارة!»، وفق «رويترز».

كان ترامب قد أعلن إقالة تيلرسون في مارس الماضي، عبر تغريدة على «تويتر» بعد سلسلة خلافات علنية بينهما بشأن السياسات المتعلقة بكوريا الشمالية وروسيا وإيران. وإلى جانب هذه الخلافات، كانت علاقتهما متدهورة بسبب تقارير ذكرت أن تيلرسون وصف ترامب في أحاديث خاصة بأنه «أحمق».

وما أثار غضب الرئيس الأميركي هو مقابلة أجرتها شبكة «سي بي إس» مع وزير الخارجية السابق، وصف فيها الرئيس الأميركي بأنه «غير منضبط بشدة، لا يهوى القراءة ولا يطلع على تقارير الإحاطة... ولا يحب الخوض في تفاصيل أمور كثيرة».

وسئل تيلرسون عن سبب توتر علاقته بترامب فقال إن «ذلك ربما يرجع إلى أنه كان يخبره بأن هناك أشياء معينة لا يمكنه فعلها لأنها غير قانونية أو من شأنها انتهاك معاهدات أميركية».

وقال: «كان لزاما علي أن أقول له: حسنا سيدي الرئيس، أدرك أنك تود أن تفعل هذا لكن ليس بوسعك أن تفعله على هذا النحو، فهذا ينتهك القانون وينتهك المعاهدة... وكما تعلمون، كان يتملكه إحباط شديد».

وتابع: «وجدت صعوبة أنا الآتي من مجموعة إكسون موبيل المنضبطة جدا والصارمة جدا في عملها، في العمل مع رجل غير منضبط ولا يحب القراءة ولا يقرأ التقارير ولا يحب البحث في التفاصيل لكنه يفضل أن يقول هذا ما أفكر فيه».

وشغل تيلرسون منصب وزير الخارجية في الفترة من الأول من فبراير 2017 حتى 31 مارس 2018.

ولم يسهل الرئيس الأميركي يوما مهمة وزير الخارجية، فقد حرمه أولًا من الملف الفلسطيني الإسرائيلي، الذي يرتدي أهمية رمزية كبيرة وعهد به إلى صهره جاريد كوشنير، وبعد ذلك اتخذ مبادرات عديدة للابتعاد عن التعددية على الساحة الدولية.

وفي نهاية 2017، انتقد الرئيس ترامب علنًا وزير الخارجية في خطوة نادرة، لأنه تحدث عن وجود قنوات اتصال تهدف إلى سبر نوايا كوريا الشمالية. وكتب: «إنه يضيع وقته في التفاوض. احتفظ بطاقتك ريكس سنفعل ما يجب علينا فعله».

المزيد من بوابة الوسط