واشنطن تتهم موسكو بـ«فبركة» هجوم كيميائي لـ«تقويض» الهدنة في إدلب

اتهمت الولايات المتحدة روسيا، الجمعة، بالمساعدة في «فبركة رواية» عن استخدام فصائل معارضة سورية أسلحة كيميائية كذريعة لتقويض هدنة هشة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية روبرت بالادانو في بيان، وفق وكالة «فرانس برس»، إن بلاده تعتقد أن روسيا ودمشق كانتا وراء حادثة 24 نوفمبر في حلب التي تخللها في الواقع إطلاق الغاز المسيل للدموع، وأنهما «تقومان باستغلال ذلك كفرصة لتقويض الثقة بوقف إطلاق النار في إدلب».

المزيد من بوابة الوسط