مئات الطلاب يتظاهرون في أثينا في ذكرى مقتل فتى برصاص شرطي

تظاهر يلقي زجاجة مولوتوف على الشرطة خلال تظاهرة في أثينا. (أ ف ب)

احتشد مئات من طلاب المدارس الثانوية، اليوم الخميس، في أثينا إحياءً لذكرى مقتل فتى في الخامسة عشر  من عمره برصاص الشرطة خطأ في 2008 ما أدى إلى اندلاع احتجاجات للشباب اليوناني استمرت أسابيع.

ومنذ بدء هذه التظاهرة، رشقت مجموعات صغيرة من الشبان الشرطة بمقذوفات، في حين ردت قوات الأمن بإطلاق الغاز المسيل للدموع، وفق وكالة «فرانس برس».

ونُشر آلاف من عناصر الشرطة في وسط العاصمة اليونانية لاحتواء تحركات إحياء هذه الذكرى التي تشهد سنويًا مواجهات بين الشبان وقوى الأمن.

وبعد تظاهرة طلاب المدارس الثانوية التي يُفترض أن تنتهي أمام البرلمان، من المقرر تسيير تظاهرات أخرى بعد الظهر وفي المساء، تلبية لنداء اليسار المتطرف والتيار المستقل.

ومن المقرر أن ينتهي البرنامج بتجمع في حي إيخارشيا حيث تجرى الاحتجاجات، وقتل فيه أليكسيس غريغوروبولوس برصاص شرطي في السادس من ديسمبر 2008.

ومن المقرر تنظيم تظاهرات أخرى في أنحاء البلاد خصوصًا في تيسالونيكي ثاني مدن البلاد.

وقد تسبب ذلك الخطأ، طوال أسابيع، باضطرابات في المدن وحفز الشبيبة على التعبئة، وشهد على استياء متنام وعلى تعثر النظام السياسي.

وبعد أقل من سنتين، وقعت البلاد في أزمة اقتصادية لم تخرج منها إلا بصعوبة، ورافقتها بطالة شملت أكثر من ثلث الشبان وأدت إلى هجرة كبيرة لأصحاب الشهادات.

ويحاكم الشرطي إيبامينونداس كوركونياس الذي أطلق النار على أليكسيس غريغوروبولوس إثر مشادة في الشارع، في الاستئناف في الوقت الراهن، بعد الحكم عليه في الدرجة الأولى بالسجن مدى الحياة في 2010 بتهمة القتل.

ويشدد الدفاع عنه على أنه حاول عبر إطلاق النار التحذيري إبعاد الشبان الذين كانوا يرشقونه وزميله بحجارة. لكن الرصاصة القاتلة قد ارتدت وأصابت الفتى.

وحكم على رفيقه بتهمة التواطؤ بالسجن عشر سنوات، لكنه حصل على إفراج مشروط في العام 2011.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط