فقدان 6 عسكريين أميركيين بعد اصطدام بين طائرتين للمارينز قبالة اليابان

صورة وزّعتها القوات الجوية الأميركية لطائرة هيركوليس «سي-130». (أ ف ب)

قال الجيش الأميركي إن ستّة عسكريّين أميركيّين فقد أثرهم، اليوم الخميس، بعد اصطدام طائرتين تابعتين لسلاح مشاة البحريّة الأميركيّة (المارينز) ببعضهما البعض أثناء عمليّة تزوّد بالوقود في الجوّ قبالة سواحل اليابان.

ووقع الحادث بين مقاتلة من طراز «إف-18» وطائرة صهريج من طراز «سي-130»، وفق وكالة «فرانس برس».

وقال ناطق باسم قوّات الدفاع الذاتي اليابانيّة، في تصريح إلى الوكالة، إن من بين الأشخاص السبعة الذين كانوا موجودين على متن الطائرتين، جرى إنقاذ شخص واحد.

وأوضح سلاح المارينز في بيان أنّ الشخص الذي أُنقَّذ «يخضع حاليًا لفحص من جانب السُلطات الطبّية في قاعدة إيواكوني» بالقرب من هيروشيما (غرب اليابان) وهو المكان الذي كانت الطائرتان قد أقلعتا منه.

وأضاف سلاح المارينز أنّ «عمليّات البحث والإنقاذ ستستمرّ» بحثًا عن العسكريين الستّة الآخرين.

وبحسب المصدر نفسه، فإنّ التحقيق جار حول ملابسات الحادث الذي وقع أثناء تدريب منتظم مقرّر مسبقًا.

ولاحقًا، قال وزير الدفاع الياباني، تاكيشي إيوايا، إنّ قوّات يابانيّة وأميركيّة تُجري اليوم الخميس عمليّات بحث، في محاولة للعثور على العسكريّين الستّة.

واستنادًا إلى أولى العناصر، كان هناك شخصان على متن المقاتلة «إف-18» وخمسة على متن «سي-130».

وحشد خفر السواحل اليابانيون ستة قوارب وطائرة للمشاركة في جهود الإنقاذ، وفق ما ذكر ناطق إلى وكالة «فرانس برس».

ويتمركز 50 ألف جندي أميركي تقريبًا في اليابان.

المزيد من بوابة الوسط