الحلف الأطلسي يخشى إقامة «داعش» خلافة في أفغانستان

قائد مهمة "الدعم الحازم" الجنرال الأميركي أوستن سكوت ميلر (يمين) يصافح وزير الخارجية الأفغاني صلاح الدين رباني خلال اجتماع للحلف الأطلسي. (فرانس برس)

أعرب الأمين العام للحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ الأربعاء عن قلقه حيال عدد الضحايا المرتفع في صفوف قوات الأمن الأفغانية، محذّراً من إمكانية أن تستخدم «المجموعات الإرهابية» هذا البلد قاعدة لها.

وقال ستولتنبرغ خلال اجتماع لوزراء خارجية دول الحلف الـ29 في مقرّ المنظّمة في بروكسل «هناك خطر كبير بأن يعود طالبان (إلى السلطة) وأن يسمحوا للمجموعات الإرهابية بالتمركز» في هذا البلد، بحسب «فرانس برس».

وقال «علينا ضمان أمن مواطنينا بمنع أفغانستان من التحوّل إلى قاعدة للإرهابيين المهزومين في العراق وسوريا. من غير الوارد للخلافة التي خسرها داعش في العراق وسورية، أن تقام مجدّداً في أفغانستان». ودعا ستولتنبرغ إلى الحفاظ على وجود للحلف الأطلسي لكنّه لفت إلى أنّ «البقاء تترتّب عليه كلفة مالية وبشرية مرتفعة»، مبدياً أسفه للخسائر التي سجّلت في الأسابيع الأخيرة.

ويبقي الحلف الأطلسي على 16910 عسكريين في أفغانستان في إطار مهمّة «الدعم الحازم» المكلّفة تقديم التدريب والمشورة والمساعدة للقوات المحلية الأفغانية. وقتل ثلاثة جنود أميركيين وأصيب ثلاثة آخرون بجروح في نهاية نوفمبر في انفجار قنبلة يدوية الصنع قرب مدينة غزنة بوسط أفغانستان.

وأبدى الرئيس الجديد للقيادة المركزية الأميركية «سنتكوم» المشرفة على النشاطات العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط وأفغانستان، قلقه حيال عجز القوات الأفغانية عن التصدّي بشكل فعّال لحركة طالبان التي يقدّر عديدها بحوالى ستين ألف مقاتل في أفغانستان.

وحذّر الثلاثاء لدى مثوله أمام مجلس الشيوخ الأميركي في واشنطن في جلسة تثبيته في منصبه، بأنّه في حال لم تتحسّن عمليات التجنيد والتدريب، فإنّ القوات المحلية لن تكون قادرة على مواجهة مستوى الخسائر الحالي المرتفع. وأعلن الرئيس الأفغاني أشرف غني في نوفمبر الماضي مقتل حوالى 30 ألف عنصر من القوات الأفغانية منذ أن تسلّمت مهام الأمن في البلاد في 2015.

كما يدفع المدنيون ثمناً باهظاً للنزاع، وقد أفاد تقرير لبعثة الأمم المتحدة في أفغانستان مؤخّراً عن مقتل 2798 مدنيا وإصابة 5252 آخرين بجروح بين يناير وسبتمبر، وهو «مستوى مقلق» من الخسائر بحسب الأمم المتحدة.

دعم مالي
وقال سولتنبرغ بهذا الصدد «إنّني أشاطر المخاوف حيال عدد الضحايا المرتفع، لكنّ النتيجة لا تكون بالحدّ من وجودنا، بل بالسهر على أن نقدّم لهم دعمنا حتى نسمح لهم بزيادة قدراتهم وصمودهم».

وأكّد وزراء الخارجية على «التزامهم الثابت ضمان أمن أفغانستان واستقرارها على المدى البعيد»، وذلك في إعلان من 11 نقطة. ووعدوا في الإعلان بتقديم «دعم مالي ولوجستي لمساندة القوات الأفغانية وتعزيز الوسائل التي في حوزتها للقضاء على خطر الإرهاب بكل أشكاله من أجل ضمان أمن المواطنين الأفغان والاستقرار في المنطقة».