جنازة رسميّة لبوش الأب في واشنطن

مواطنون يلقون النظرة الأخيرة على الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الأب في مبنى الكونغرس. (فرانس برس)

شارك عدد من الشخصيات الدوليّة والقادة الأميركيّون الأربعاء في جنازة الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الأب الذي توفي الجمعة عن 94 عاماً.

وسجّي جثمان الرئيس الحادي والأربعين للولايات المتّحدة لمدّة يومين في مبنى الكونغرس، فيما استبدل الرئيس الأميركي دونالد ترامب أسلوبه العدواني المعتاد بأسلوب جادّ يدلّ على الاحترام، وفق «فرانس برس».

وكتب ترامب في تغريدة صباح الأربعاء قبل نقل جثمان بوش إلى كاتدرائية واشنطن الوطنية «أتطلّع إلى أن أكون مع عائلة بوش». وأضاف «هذه ليست جنازة، إنّه يوم للاحتفاء برجل عظيم عاش حياة طويلة مميّزة. سنفتقده».

وتدفّق عشرات آلاف الأميركيين بهدوء على مبنى الكونغرس لتحيّة الرجل الذي قاد البلاد خلال أوقات عصيبة من بينها نهاية الحرب الباردة، وحرب الخليج الأولى. وشارك في القداس في كاتدرائية واشنطن الوطنية الرؤساء الأميركيون السابقون وهم جيمي كارتر، وبيل كلينتون، وجورج بوش الابن وباراك أوباما، والرئيس الحالي ترامب.

وشارك في مراسم الجنازة في الكاتدرائية عدد من الشخصيات الأجنبية ومن بينهم ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز والمستشارة الألمانية انغيلا ميركل والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني وزوجته الملكة رانيا، والرئيس البولندي السابق ليش فاونسا.

كما شارك نائبا الرئيس السابقان آل غور وجو بايدن، ووزراء الخارجية السابقون جيمس بيكر وكولن باول وكوندوليزا رايس. وعقب مراسم الجنازة في واشنطن، سيتمّ نقل الجثمان جوّاً إلى هيوستون حيث سيسجّى في كنيسة سانت مارتن التي ترتادها عائلة بوش منذ عقود، حتى موعد جنازته الخميس.

وسيوارى الثرى في مركز مكتبة بوش الرئاسية في كوليدج ستيشن في تكساس إلى جانب زوجته التي توفيت أبريل وابنته روبن التي توفيّت بسبب سرطان الدم في سن الثالثة.