إيران: لن نسمح بتحقيق صفقة القرن في المنطقة بين إسرائيل والفلسطينيين

متظاهرون إيرانيون يحرقون ما يشبه الأعلام الأميركية والإسرائيلية. (أ ف ب)

قال رئيس البرلمان الإيراني، علي لارينجاني، اليوم الثلاثاء، إن إيران مصممة على الوقوف في وجه الخطة التي يتوقع أن يطرحها الرئيس الأميركي دونالد ترامب للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

ووصف ترامب الخطة المنتظرة بأنها «صفقة القرن» وقد أثارت استياء الفلسطينيين رغم أنه لم ترشح أي تفاصيل عن مضمونها.

وفي طهران، نقلت وكالة «أسنا الطلابية» شبه الرسمية، عن لارينجاني قوله إن «صفقة القرن» هي «مؤامرة» بين إسرائيل، العدو اللدود لإيران، والولايات المتحدة لتحقيق هيمنة إسرائيل في الشرق الأوسط، وفق وكالة «فرانس برس».

وصرح في مؤتمر سنوي حول الوحدة الإسلامية «سنقف في وجه النظام الإسرائيلي، ولن نسمح لهذه الخطة بأن تتحقق في المنطقة». وأضاف: «إذا كان الأميركيون يفرضون عقوبات على إيران اليوم ويضغطون عليها، فإن السبب في ذلك هو أن إيران تقف ضد إسرائيل».

وفي وقت سابق هذا العام انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي التاريخي المبرم بين إيران والقوى الكبرى، وأعادت فرض عقوبات قاسية على إيران.

وتابع لارينجاني: «لتحقيق هدفهم فإنهم يحاولون إرساء ترتيبات سياسية جديدة في المنطقة" في إشارة إلى الاستراتيجية الأميركية الإسرائيلية».

وفي تحذيره للدول من التطبيع مع إسرائيل أشار لارينجاني إلى السعودية والإمارات. وقال: «يجب أن تعلم الدول في المنطقة بأنها لن تستفيد مطلقًا من السماح ل(رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو) بدخول أراضيها».

وأضاف: «الناس في أي بلد من بلدان المنطقة يعتبرون إسرائيل ورمًا سرطانيًا ويكرهونها».

وتقيم إسرائيل علاقات دبلوماسية مع دولتين عربيتين فقط هما مصر والأردن، ولكن نتانياهو يسعى إلى توسيع علاقات بلاده في المنطقة.

وزار نتانياهو سلطنة عمان في أكتوبر بينما زار اثنان من وزرائه الإمارات.