ولي عهد أبو ظبي والعاهل الأردني يبحثان عملية السلام بين فلسطين وإسرائيل

الملك والشيخ محمد بن زايد يستعرضان حرس الشرف في مطار ماركا قرب عمان. (فرانس برس)

بحث العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني وولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الثلاثاء جهود إحياء عملية السلام بين إسرائيل وفلسطين، وفقًا لبيان صادر عن الديوان الملكي.

وبحسب البيان أكد الجانبان خلال مباحثات في قصر الحسينية في عمان «ضرورة إنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي استنادًا إلى حل الدولتين ومبادرة السلام العربية» وفق «فرانس برس».

وأضافا أن ذلك يجب أن «يفضي إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة على خطوط 4 يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية». وتنصّ مبادرة السلام العربية على إقامة علاقات طبيعية بين العرب وإسرائيل مقابل انسحاب إسرائيل من الأراضي التي احتلّتها 1967 وإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية.

ومفاوضات السلام بين اسرائيل وفلسطين متوقفة منذ عام 2014. وتقود إسرائيل حملة دبلوماسية علنيّة للتقرّب من بعض دول الخليج، حيث يخيّم قلق مشترك من سياسات إيران، ما يثير مخاوف الفلسطينيين من تطبيع العلاقات مع الدولة العبرية من دون إيجاد حلّ لقضيّتهم.

من جهة أخرى، أكد محمد بن زايد وهو أيضًا نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الأماراتية «التوافق الإماراتي - الأردني حول ضرورة تفعيل العمل العربي المشترك وتعزيزه في مواجهة التحديات التي تهدد المنطقة». وأضاف أن الإمارات حريصة على «توطيد علاقاتها الأخوية مع الأردن في ظل ما تواجهه المنطقة من تحديات». وشدد الجانبان على أهمية «استمرار التنسيق والتشاور بين الأردن والإمارات حيال مختلف القضايا خدمة لمصالحهما المشتركة».

وقدم العاهل الأردني لمحمد بن زايد قلادة الحسين بن علي، وهي «أرفع وسام مدني في المملكة الأردنية الهاشمية، وتمنح للملوك والأمراء ورؤساء الدول».

وحضر الملك وولي عهد أبو ظبي «مراسم إطلاق اسم لواء سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان التدخل السريع على لواء التدخل السريع عالي الجاهزية» وتضمنت تحليق طائرات مروحية «بلاك هوك» وآليات عسكرية. ويشارك الأردن والإمارات في التحالف الذي تقوده السعودية ضد المتمردين الحوثيين في اليمن.

المزيد من بوابة الوسط