رئيس الوزراء الإسباني يفتح الباب أمام انتخابات مبكرة

بيدرو سانشيز خلال تجمع سياسي في الأندلس. (فرانس برس)

أعلن رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز الثلاثاء أنه سيدعو إلى انتخابات مبكرة إذا لم يتوصل إلى تمرير ميزانيته التي يعرقلها حتى الآن الانفصاليون الكاتالونيون.

وقال سانشيز في مؤتمر تنظمه مجلة الإيكونوميست في مدريد «إذا لم نتوصل إلى إقرار الميزانية، فإن رغبتي في الوصول إلى نهاية الفترة التشريعية يونيو 2020 ستكون مطروحة على بساط البحث»، وفق «فرانس برس».

وأضاف «سأقرر في أي وقت أدعو إلى انتخابات وسأفعل ذلك عندما يكون هذا الأمر في الصالح العام للبلاد». لكنه قرر تمديد ميزانية 2018 التي أعدها سلفه المحافظ.. وقبل أسبوع، أبدى سانشيز مع ذلك رغبته في البقاء في الحكم حتى 2020، رغم تراكم النكسات لسلطاته التنفيذية، كأبرز أقلية منذ عودة الديموقراطية إلى إسبانيا قبل أربعين عاما.

وقالت بالوما رومان، أستاذة العلوم السياسية في جامعة كومبلوتنس في مدريد «إنه تراكم أوضاع صعبة، لكن السبب الأساسي هو أنه لا يستطيع تمرير ميزانيته الخاصة" التي تنص على رفع الحد الأدنى للأجور و"ستكون مؤشرا مهما لحكومة اشتراكية كحكومته».