مئات الصحفيين يدعون من تونس إلى حماية حرية التعبير

دعا نحو 600 صحفي من محررين ومراسلين شاركوا في المنتدى العالمي الأول للصحافة في تونس، السبت، إلى حماية حرية التعبير، وذلك في ختام أعمال المنتدى التي استمرت ثلاثة أيام.

وأكد المشاركون في البيان الختامي للمنتدى الذي انطلق الخميس أن «حق المواطن في صحافة ذات قيمة يعتبر من الحقوق الأساسية».

كما طالبوا الدول بضمان حرية النفاذ للمعلومة ومنح الصحفيين «نظامًا أساسيًّا يسمح بممارسة مهنتنا بحرية وكرامة» ووضع ضوابط ذاتية تضمن استقلالية المؤسسات الإعلامية.

وبعد أن أكد ضرورة أن تمارس وسائل الإعلام النقد، نبه البيان إلى تداعيات «خطاب الكراهية ضد الصحفيين من ضفتي المتوسط».

ودعا المشاركون إلى عدم ترك قتلة الصحفيين دون عقاب، كما هي الحال في قضية قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول في 2 أكتوبر الماضي.

وجمع المنتدى، الذي أُقيم بمدينة الثقافة بالعاصمة تونس، صحفيين ومدونين ومسؤولين في مؤسسات إعلامية وجامعيين من ثلاثين دولة من دول البحر الأبيض المتوسط وأفريقيا وأوروبا.

وتطرقت النقاشات المفتوحة للعموم ضمن ورش للمهنيين إلى مواضيع تهم استقلالية المؤسسات الإعلامية الحكومية والحماية الرقمية وآليات التثبت من الأخبار التي تنشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ومن المنتظر أن تنظم دورة ثانية للمنتدى الذي يقام بمبادرة من «جمعية الصحافة والمواطنة» الفرنسية في أكتوبر 2020 في تونس.

المزيد من بوابة الوسط