العثور على جثة كاهن «متفحمة» بعد معارك وسط جمهورية أفريقيا الوسطى

مقاتلون من الأنتي بالاكا في جنوب شرق أفريقيا الوسطى (ا ف ب)

أعلن مسؤول في الكنيسة الكاثوليكية في بانغي، العثور على جثة كاهن «متفحمة» بعد معارك بين مجموعات مسلحة الخميس في ألينداو، وسط أفريقيا الوسطى، قتل خلالها نحو أربعين شخصًا.

وفي تصريح إلى وكالة «فرانس برس»، قال الأب ماتيو بوندوبو، النائب العام لكاتدرائية بانغي: «عثرنا على جثته متفحمة».

وهو أول كاهن يُقتل في المعارك. وأفادت حصيلة، مساء الجمعة، في تقرير داخلي للأمم المتحدة، عن 37 قتيلاً، لكن أرقامًا أخرى أكبر مطروحة، وتعذر تأكيدها ظهر السبت.

وقد دارت المعارك الخميس بين ميليشيات أنتي بالاكا المسيحية المعلنة من جانب واحد للدفاع الذاتي، ومقاتلين من مجموعة الاتحاد من أجل السلام في أفريقيا الوسطى المسلحة.

اقرأ أيضًا- مقتل 37 شخصًا خلال مواجهات في أفريقيا الوسطى

وفي تصريح إلى وكالة «فرانس برس»، قال فلاديمير مونتيرو، الناطق باسم مهمة الأمم المتحدة في جمهورية أفريقيا الوسطى: «صباح الخميس، قتلت ميليشيات الأنتي بالاكا أشخاصًا مسلمين. وبعد ساعة، رد الاتحاد من أجل السلام في أفريقيا الوسطى عبر مهاجمة مخيم المهجرين».

وأوضح مصدر في الأمم المتحدة أن كنيسة ألينداو وقسمًا من مخيم المهجرين في القرية أُحرقا على ما يبدو.

ولم يكن ممكنًا، السبت، تأكيد هل القتلى مدنيون أم مقاتلون.

وجاء في بيان للأمم المتحدة، الجمعة، أن 20 ألف شخص تأثروا بأعمال العنف الجديدة التي أرغمت «آلافًا» آخرين على الفرار «من جديد».

وكانت ألينداو، فترة طويلة، القاعدة الأساسية للاتحاد من أجل السلام في أفريقيا الوسطى، إحدى أبرز مجموعات تحالف سيليكا السابق الذي أطاح نظام فرنسوا بوزيزي في 2013.

المزيد من بوابة الوسط