وزير الداخلية الألماني يدرس إمكانية ترحيل سوريين محكومين إلى بلادهم

وزير الداخلية الألماني هورست سيهوفر (ا ف ب)

يبحث وزير الداخلية الألماني هورست سيهوفر إمكانية ترحيل لاجئين سوريين أدينوا بارتكاب جرائم أو يعرضون أمن ألمانيا للخطر إلى بلادهم، حسب ما نقلت عنه صحف محلية وأوردت وكالة «فرانس برس» الجمعة.

وقال الوزير المحافظ المتشدد لصحف في مجموعة «ريداكسيونسنيتسفيرك»: «نحن ندرس (هذه المسألة) عن كثب في الوقت الحالي».

وأبدى مسؤولون محليون، جميعهم محافظون تأييدهم لعمليات ترحيل مرتكبي جرائم إلى سوريا، وهو نقاش ظهر بعد اعتداء جنسي جماعي يُشتبه بأن يكون نفذه سبعة سوريين.

ويؤيد وزيرا داخلية مقاطعتي ساكسونيا وبافاريا اتخاذ مثل هذا التدا0بير لمرتكبي الجرائم والأشخاص الذين يشكلون خطرًا «إذا كان الوضع الأمني في المكان (سورية) يسمح بذلك»، بحسب الوزير في مقاطعة ساكسونيا رولاند وولر.

وأصدرت ألمانيا قرارًا بوقف عمليات الترحيل إلى سورية عام 2012. ويُفترض أن يقرّر وزراء داخلية إقليميون في أواخر نوفمبر إذا ما كانوا سيمددون مهلة هذا الإجراء إلى ما بعد 31 ديسمبر 2018.

ويطالب حزب البديل لألمانيا اليميني المتطرف الذي شهد تقدمًا كبيرًا بعد تدفق طالبي اللجوء في عامي 2015 و2016، باستئناف عمليات الترحيل إلى سورية رغم النزاع المسلح الجاري منذ 2011.

ويتحدث أنصار الحزب عن عودة الهدوء إلى بعض المناطق، الأمر الذي ترفضه بشكل قاطع المنظمات الإنسانية غير الحكومية.

وترحّل ألمانيا بشكل منتظم أفغانًا رُفضت طلبات لجوئهم، مؤكدةً أن بعض المناطق في أفغانستان آمنة رغم انتقادات منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان.

واستقبلت ألمانيا منذ العام 2011 حوالي 800 ألف لاجئ سوري. وانخفض عددهم بشكل كبير منذ العام 2017، إلا أن السوريين لا يزالون أبرز طالبي اللجوء في ألمانيا.

المزيد من بوابة الوسط