فرنسا: ترامب لم يبدِ بعض «اللياقة» في ذكرى هجمات باريس

الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الفرنسي في خطاب بمناسبة ذكرى الحرب العالمية الأولى . (أرشيفية: الإنترنت)

قال الناطق باسم الحكومة الفرنسية بنجامين جريفو الأربعاء إنه كان يجب على الرئيس الأميريكي دونالد ترامب أن يبدي بعض «اللياقة» والاحترام في يوم الحداد الذي تحيي فيه فرنسا الذكرى الثالثة لهجمات 13 نوفمبر في باريس.

وأجاب ردا على تغريدات ترامب، التي انتقد فيها سجل فرنسا في الحربين العالميتين الأولى والثانية، بقوله «أمس كان 13 نوفمبر، كنا نحيي ذكرى مقتل 130 من مواطنينا... ولذلك سأرد بالإنجليزية: كان من المناسب إبداء قدر من اللياقة».

وهاجم ترامب أمس نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الثلاثاء في سلسلة من التغريدات التي سلطت الضوء على مدى تدهور العلاقات التي كانت يوما ما تتسم بالود بين الزعيمين بعد يومين فحسب من عودة ترامب من باريس.

وفي خمس تغريدات نشرت في اليوم نفسه الذي أحيا فيه مسؤولون فرنسيون ذكرى هجمات إرهابية في 2015 أسفرت عن مقتل 130 شخصا في باريس، انتقد ترامب البلد الحليف للولايات المتحدة بسبب اقترابه من الهزيمة أمام ألمانيا في الحربين العالميتين الأولى والثانية، وبسبب صناعة النبيذ الفرنسية ومعدلات التأييد لماكرون.

وعاد ترامب إلى واشنطن بعد زيارة لباريس خلال مطلع الأسبوع لإحياء الذكرى المئوية للحرب العالمية الأولى حيث بدت العلاقات المتوترة بين الرئيس الأميركي وحلفائه الأوروبيين واضحة للعيان. ورفض ترامب يوم الثلاثاء تحذيرات ماكرون من خطر النزعات القومية خلال خطاب مفعم بالمشاعر في باريس يوم الأحد أمام عشرات من قادة العالم.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط