مايك بنس يؤكد لأونغ سان سو تشي أن العنف ضد الروهينغا «غير مبرر»

نائب الرئيس الأميركي مايك بنس ومستشارة الدولة البورمية أونغ سان سو تشي. (أ ف ب)

قال نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، للزعيمة السياسية البورمية أونغ سان سو تشي، على هامش قمة آسيوية في سنغافورة، اليوم الأربعاء إن أعمال العنف التي دفعت حوالي 700 ألف من أفراد الروهينغا إلى الهرب من بورما «غير مبررة».

ودان بنس، الذي كان يتحدث أمام صحفيين على هامش قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا (أسيان)، «أعمال العنف والاضطهاد» ضد هذه الأقلية المسلمة في بورما، وفق وكالة «فرانس برس».

وقال نائب الرئيس الأميركي موجهًا حديثه إلى أونغ سان سو تشي إنه «ينتظر بفارغ الصبر رؤية التقدم» لمحاكمة المسؤولين عن هذه الأفعال على أعمالهم.

وفر أكثر من 720 ألفًا من المسلمين الروهينغا من ولاية راخين الغربية منذ أن بدأ الجيش البورمي حملة قمع في أغسطس من العام الماضي.

ويعيش أفراد هذه الأقلية الذين قالت الأمم المتحدة إنهم ضحايا «إبادة»، منذ ذلك في مخيمات في بنغلادش.

وفي نوفمبر 2017 توصلت بنغلادش وبورما إلى خطة لإعادتهم.

لكن اللاجئين يفرون من المخيمات في بنغلادش لتجنب إعادتهم إلى بورما هذا الأسبوع دون ضمانات للحصول على جنسية وحقوق كاملة في بلدهم.

المزيد من بوابة الوسط