فقدان أكثر من 200 شخص في أسوأ حريق غابات في كاليفورنيا

رجل إطفاء أثناء مكافحة أحد حرائق الغابات في كاليفورنيا. (رويترز)

أصبح أكثر من 200 شخص في عداد المفقودين في ساعة مبكرة، اليوم الإثنين، من جراء أسوأ وأكثر حريق غابات تدميرًا جرى تسجيله في ولاية كاليفورنيا الأميركية وهو أحد حريقين يستعران في الولاية وأسفرا عن مقتل 31 شخصًا على الأقل وأجبرا ما يربو على ربع مليون شخص على الإجلاء.

وقال قائد شرطة مقاطعة بيوت، كوري هونيا، بحسب وكالة «رويترز» إن هناك ما لا يقل عن 228 شخصًا ما زالوا مفقودين.

وسوى ما يعرف باسم حريق كامب فاير إلى الشمال الغربي من سكرامنتو أكثر من 6700 منزل ومتجر بالأرض في بلدة باراديس، أي دمر عددًا من المباني هو الأكبر بالمقارنة مع أي حريق غابات جرى تسجيله في كاليفورنيا.

وفي جنوب كاليفورنيا، دمر حريق وولزي فاير 85 ألف فدان على الأقل و177 مبنى. وجرى احتواء 15% فقط من الحريق. وقال مسؤولون من وكالة «كال فاير» للحماية من الحرائق في كاليفورنيا إن شخصين على الأقل لقيا حتفهما جراء هذا الحريق.

وأجبرت النيران السلطات على إصدار أوامر إجلاء لربع مليون شخص في مقاطعتي فنتورا ولوس انجليس ومجتمعات ساحلية من بينها ماليبو.

وحث مشاهير خلال حفل توزيع جوائز (بيبولز تشويس) ليل الأحد في سانتا مونيكا على الصلاة والتبرع للسكان والمسعفين.

وقالت كيم كارداشيان نجمة تلفزيون الواقع «كان أسبوعًا صعبًا بحق في منزلنا بمدينة كالاباساس، هيدن هيلز وعلى جيراننا في ثاوزاند أوكس وماليبو».

وقالت الممثلة ميليسا مكارثي «رجاء لا تنسوا الضحايا والمتطوعين وعمال الإطفاء في صلواتكم» ودعت إلى التبرع لمؤسسة الإطفاء في لوس أنجليس.

وأفاد مسؤولون بأن من المتوقع أن تؤجج رياح ساخنة جافة النيران المستعرة في جنوب وشمال كاليفورنيا حتى يوم الثلاثاء.

وحث المسؤولون السكان على الامتثال لأوامر الإجلاء.

وقال قائد إدارة الإطفاء في مقاطعة لوس أنجليس، داريل أوزبي، أمس الأحد «الرياح تهب بالفعل. وستهب على مدى الأيام الثلاثة المقبلة. يمكن إعادة بناء منازلكم لكن أرواحكم لن تعود إلى الحياة».

وطلب جيري براون حاكم كاليفورنيا من الرئيس دونالد ترامب إعلان حالة كوارث كبرى لتعزيز مواجهة هذا الطارئ ومساعدة السكان.

وانتقد ترامب حكومة كاليفورنيا في تغريدات مطلع الأسبوع ملقيًا باللوم في الحرائق على سوء إدارة الغابات.

المزيد من بوابة الوسط