تسع دول أوروبية تلتقي لوضع إطار عام لمبادرة التدخل المشترك

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

يلتقي ممثلو الدول التسع الموقعة على «مبادرة التدخل الأوروبية»، اليوم الأربعاء، للمرة الأولى في باريس لوضع الإطار الملموس لهذا المشروع المفترض أن يعزز القدرات الدفاعية للقارة الأوروبية، بدفع واضح من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وقال مصدر مقرب من وزيرة الجيوش الفرنسية، فلورانس بارلي، إن «وزراء دفاع الدول الثماني سيعملون على وضع خارطة طريق تضع الأولويات السياسية، المناطق الجغرافية المغطاة، المخاطر والتهديدات،التي سيعمل عليها قادة أركان هذه الدول في هذا المجال».

وتابع المصدر أن «المطلوب تعزيز قدرات الأوروبيين على التحرك بشكل مستقل لضمان الأمن في كل مرة استدعى الأمر ذلك»، وذلك إضافة الى ما يقوم به حاليًا الحلف الأطلسي والإتحاد الأوروبي، وفق «فرانس برس».

وأفاد مصدر آخر مقرب من الملف بأن فنلندا تعتزم الإعلان قريبًا عن رغبتها بالانضمام إلى هذه المبادرة.

اقرأ أيضًا: ماكرون يدعو لإنشاء جيش أوروبي يواجه روسيا والصين وحتى الولايات المتحدة

والهدف من المبادرة الفرنسية تعزيز الاتصالات بين «قيادات أركان دول أوروبية قادرة وراغبة، للتمكن من التحرك السريع وبشكل منسق في حال الضرورة للقيام بعملية عسكرية كلاسيكية، أو مواجهة كارثة طبيعية، أو إجلاء رعايا».

وتم إنشاء المبادرة في يونيو الماضي، وهي تضم في الوقت الحاضر فرنسا وألمانيا وبلجيكا والدنمارك وهولندا واستونيا وإسبانيا والبرتغال والمملكة المتحدة.

وكان الرئيس الفرنسي قدم اقتراح إنشاء هذه المبادرة في كلمة له ألقاها العام الماضي في جامعة السوربون، وهو يأمل في تشجيع الدول الشريكة على التوصل إلى «ثقافة استراتيجية مشتركة والعمل على استراتيجية أوروبية مستقلة».

وقال الرئيس الفرنسي، أمس الثلاثاء: «بمواجهة روسيا الموجودة على حدودنا والتي أكدت أنها يمكن أن تكون خطرة لا بد أن تكون لنا أوروبا قادرة على الدفاع عن نفسها وحدها من دون أن تكون مرتبطة بالولايات المتحدة».

وساهمت الانتقادات المتكررة للرئيس دونالد ترامب الحلف الأطلسي في زيادة شكوك الحلفاء الأوروبيين إزاء جدية واشنطن بالدفاع عن أوروبا في حال استهدفت باعتداء.