الجيش الإندونيسي يرجح العثور على هيكل الطائرة المنكوبة

أحذية عُثر عليها أثناء عمليات البحث عن ضحايا طائرة لايون اير المنكوبة، في جاكارتا. (فرانس برس)

أعلن الجيش الإندونيسي الأربعاء أنّه قد يكون حدّد موقع هيكل طائرة «لايون إير» التي تحطّمت في البحر الإثنين وعلى متنها 189 شخصاً، بينما أمرت جاكرتا بإقالة المدير التقني في شركة الطيران المنخفضة الكلفة.

وكانت الطائرة وهي من طراز «بوينغ 737 ماكس» وقد وضعت في الخدمة قبل بضعة أشهر، طلبت العودة إلى مطار العاصمة قبل أن ينقطع كل اتصال بينها وبين برج المراقبة بعيد 12 دقيقة على إقلاعها. ونقلت السلطات عن شهود عيان أنّهم شاهدوا الطائرة تسقط في البحر، وفق «فرانس برس».

وأعلن قائد الجيش الاندونيسي هادي تاجهانتو للصحافيين في جاكرتا أنّه قد يكون تمّ تحديد موقع الطائرة بواشطة أجهزة السونار. وقال «نعتقد فعلاً أنّنا حدّدنا إحداثيات هيكل الطائرة التي كانت تقوم بالرحلة جي تي 610». من جهته قال رئيس اللجنة الوطنية الإندونيسية لسلامة النقل سويرجانتو تجاهجونو «عادة يكون الصندوق الأسود بالقرب من الحطام الرئيسي».

وأضاف «لم نجد مكان الصندوق الأسود، لكنه موجود في المنطقة، في (دائرة يبلغ) شعاعها ثلاثة كيلومترات». وتُجري السلطات عمليات البحث في مياه يراوح عمقها بين 30 و40 متراً. وفي حين تستبعد احتمال العثور على ناجين، إلا أنّها تأمل في العثور على الصندوقين الأسودين.

ويشارك حوالى ألف شخص بينهم عشرات الغطاسين في جهود البحث، إضافة إلى مروحيات وسفن. وتمكّنت الفرق من جمع 50 كيساً تحوي على أشلاء بشرية، بحسب السلطات. وقد أرسلت إلى المستشفى لإجراء فحوص الحمض النووّي للتعرّف عليها.

وقالت نينغسي أيوربابا التي كان زوجها فرديناند بول على متن الطائرة المنكوبة، «كان أفضل زوج في العالم». وأضافت «كنّا نخطّط للاحتفال بالذكرى الـ15 لزواجنا في أبريل. اليوم ها أنا أجلب عيّنات من الحمض النووي». ومن المفترض أن يلتقي ممثلون عن الشركة الأميركية المصنعة للطائرة الأربعاء ممثّلين عن شركة الطيران «لايون إير». وكانت جاكرتا أمرت الثلاثاء بفحص كل طائرات «بوينغ 737 ماكس».

وكانت الطائرة لمنكوبة في طريقها إلى مدينة بنغال بينانغ، وهي منطقة عبور للسياح الراغبين في الاستمتاع بشواطئ جزيرة بلينتونغ المجاورة. واتّخذ وزير النقل الاندونيسي بودي كاريا قراراً استثنائيا يقضي بإقالة موظّفين في «لايون إير». وقال «اليوم، سنعفي المدير التقني في لايون إير من مهامه وسنعيّن مكانه شخصاً آخر، وكذلك بالنسبة إلى التقنيين» الذين أعطوا الضوء الأخضر للطائرة بالإقلاع.

وقال الخبير في شؤون الطيران من جامعة ليدز ستيفن رايت لوكالة فرانس برس إنّ «التحدّي العالمي هنا هو أنّ العديد من الشركات الأميركية تملك (هذا الطراز) من الطائرات؟ هل هناك (مشكلة) يمكن أن تؤثّر على طائرات أخرى من هذا الطراز؟». وتعتمد إندونيسيا، الأرخبيل الواقع في جنوب شرق آسيا ويتألّف من 17 ألف جزيرة متفاوتة الحجم، إلى حدّ كبير على النقل الجوي وتشهد حوادث باستمرار.

المزيد من بوابة الوسط