قافلة المهاجرين تواصل تقدمها نحو الولايات المتحدة

مهاجرون هندوراسيون ضمن القافلة المتجهة إلى الولايات المتحدة، يحاولون ركوب شاحنة قرب بيخيخيابان في جنوب المكسيك. (فرانس برس)

واصل آلاف المهاجرين من أميركا الوسطى مسيرتهم الصعبة من المكسيك في اتجاه الولايات المتحدة، مستقلين الجزء الخلفي من شاحنات أو سيرًا على الأقدام، في حين اقترح الرئيس المكسيكي عليهم خطة مساعدة إذا قدموا طلبات لجوء.

ولتجنب الطقس الحار، انطلقت «قافلة» المهاجرين عند الساعة الثالثة فجرًا من بيخيخيابان في ولاية تشياباس في اتجاه مدينة أرياغا، الواقعة على بعد مئة كلم، وهي محطتهم الخامسة في جنوب البلاد، وفق «فرانس برس».

وسار المهاجرون أكثر من 15 ساعة على طول الساحل المطل على المحيط الهادئ، لكن بعضهم فضل ركوب شاحنات لتجنب هذه الرحلة المرهقة.

وقال جيمي الذي يبلغ عشرين عامًا: «الطريق صعبة لأننا لا نعرف ما ينتظرنا». وأضاف، قبل أن يركض محاولًا ركوب الجزء الخلفي من شاحنة كبيرة، «هناك مناطق خطيرة، حيث يمكن أن نتعرض للخطف».

ظروف بالغة القسوة

ومنذ الأحد الماضي، قطعت القافلة 180 كلم في طريق تضمنت غابة استوائية وحقول ذرة تحيط بها منازل متواضعة لمزارعين. واستسلم بعض المهاجرين المنهكين من محاولة بلوغهم الأراضي الأميركية. وقال جيمي: «عددنا كبير لكنا سنصبح أقل عند الوصول».

وقالت الناطقة باسم منظمة الهجرة الدولية في المنطقة ماريا روبي: «مجموعة صغيرة طلبت العودة بمساعدة». وأضافت: «يهاجرون في ظروف بالغة القسوة». في هذه المدينة، بعضهم كان يأمل ركوب الـ«بيستيا» وهو قطار البضائع الذي يعبر البلاد ويستخدمه كثير من المهاجرين لبلوغ الحدود الشمالية.

وأعلنت شركة النقل «غروبو ميخيكو» التي تشغل هذا القطار، الثلاثاء، أنها علقت حركة سكك الحديد «بسبب الأمطار الغزيرة في ولاية فيراكروث». وفي اتجاه الجنوب أكثر، عرقلت الشرطة، الجمعة، رحلة مئات المهاجرين الذين كانوا يحاولون التقدم نحو مدينة تاباتشولا قرب الجسر الحدودي بين المكسيك وغواتيمالا.

وفي واشنطن، ألمح الرئيس دونالد ترامب، الجمعة، أنه قد يتصرف من دون العودة إلى الكونغرس فيصدر مرسومًا حول الهجرة في حال رفض خصومه الديموقراطيون اتباعه. وفي أوج الحملة لانتخابات منتصف الولاية، وضع الرئيس الأميركي مسألة الهجرة وهذه القافلة في صلب رسالته.

وكتب ترامب في تغريدة: «الولايات المتحدة تنفق مليارات الدولار كل سنة على الهجرة غير القانونية. هذا لن يدوم. الديموقراطيون يجب أن يعطونا الأصوات لتمرير القوانين القوية (لكن العادلة). إذا لم يفعلوا ذلك، سنكون مرغمين على الانتقال إلى الطريقة القوية».

وبحسب وسائل إعلام عديدة، يدرس البيت الأبيض احتمال إصدار مرسوم يعلق للمهاجرين القادمين من أميركا الوسطى، احتمال دخول الولايات المتحدة لصياغة طلب لجوء سياسي. وأعلن الرئيس المكسيكي إنريكي بينيا نييتو، من جهته الجمعة، خطة مساعدة للمهاجرين من أميركا الوسطى بشرط تقديم طلبات لجوء في ولايتي تشياباس وواخاكا في جنوب المكسيك.

ووعد الرئيس في مقطع فيديو نُشر عبر موقع «تويتر» بأن «حكومة المكسيك تطلق اليوم خطة أنت في منزلك. عبر البقاء في المكسيك، يمكنك الحصول على خدمات الرعاية الطبية وحتى إرسال أولادك إلى المدرسة».

وبحسب وزارة الداخلية المكسيكية، قُدم 1743 طلب لجوء منذ وصول هؤلاء المهاجرين الذين انطلقوا في 13أكتوبر من هندوراس. ولا يزال يتعين على «قافلة» المهاجرين أن تقطع ثلاثة آلاف كلم للوصول إلى حدود الولايات المتحدة، ما قد يستغرق نحو شهر ونصف الشهر وفق حساباتهم.

المزيد من بوابة الوسط