ولي العهد السعودي: العدالة «سوف تظهر» في حادث خاشقجي «المؤلم»

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. (صورة حصلت عليها رويترز من الديوان الملكي السعودي).

قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الأربعاء، إن حادث مقتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية المملكة بأسطنبول «مؤلم» وإن «العدالة سوف تظهر».

وأضاف الأمير محمد خلال ظهوره في حلقة نقاشية بمنتدى مبادرة مستقبل الاستثمار في الرياض أن جميع الجناة سيعاقبون وأن السعودية وتركيا تعملان معًا «للوصول للنتائج»، بحسب «رويترز».

ومضى يقول: «أولًا الحادث الذي حدث مؤلم جدًّا لجميع السعوديين. وهو حادث بشع وغير مبرر تمامًا. والعدالة في الأخير سوف تظهر».

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أدلى في وقت سابق بأقوى تصريحاته حتى الآن بشأن القضية، إذ أبلغ جريدة «واشنطن بوست» بأن ولي العهد السعودي يتحمل المسؤولية النهائية عن العملية التي أفضت إلى مقتل خاشقجي. وذكر أنه يريد أن يصدق قول ولي العهد أن اللائمة تقع على مسؤولين أقل مستوى عن عملية القتل التي حدثت في القنصلية السعودية.

«بلومبرغ»: كيف يفكر ترامب للخروج من أزمة خاشقجي؟

لكنه ألمح إلى أن المسؤولية تقع على مستويات أعلى بالقول: «حسنًا، الأمير يدير الأمور هناك بدرجة كبيرة في هذه المرحلة. هو يدير الأمور وبالتالي فإنه إذا كان هناك مَن يلام فإنه هو».

وزادت تعليقاته الضغوط على حليفه الوثيق وسط غضب دولي بشأن مقتل الصحفي المخضرم، وجاءت قبل ساعات من ظهور الأمير محمد في مؤتمر استثماري في الرياض، حيث أدلى بأبرز تعليقاته منذ مقتل خاشقجي في الثاني من أكتوبر.

وانسحب عدد من كبار الشخصيات في مجالي الأعمال والسياسة من المؤتمر احتجاجًا على مقتل خاشقجي الذي كان ينتقد ولي العهد السعودي، الحاكم الفعلي للمملكة. في غضون ذلك، قال مصدر بالرئاسة التركية إن الرئيس رجب طيب إردوغان تحدث هاتفيًّا مع الأمير محمد وبحثا الخطوات اللازمة لكشف كل ملابسات مقتل خاشقجي.

وألقت الرياض باللوم على ما وصفته بأنها عملية سارت على نحو خاطئ في مقتل الصحفي السعودي البارز وقالت إن ولي العهد لم يكن على علم بالواقعة. وأثار مقتل خاشقجي، الذي كان يقيم في الولايات المتحدة ويكتب بجريدة «واشنطن بوست»، غضبًا دوليًا وهدد علاقات الرياض بواشنطن ودول غربية أخرى.