الموفد الأممي إلى سورية في مهمة إقناع الأسد بتشكيل لجنة صياغة دستور جديد

الموفد الأممي إلى سورية ستافان دي ميستورا في جنيف. (فرانس برس)

يصل موفد الأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا الأربعاء إلى دمشق في زيارة تهدف إلى إقناع النظام بتأييد تشكيل لجنة تكلف صياغة دستور جديد، بحسب الأمم المتحدة.

وقال مساعد الناطق باسم الأمم المتحدة فرحان حق في مؤتمر صحافي إن دي ميستورا الذي أعلن الأسبوع الماضي إنه سيغادر منصبه نهاية الشهر المقبل، سيبقى «بضعة أيام» في العاصمة السورية.

ولم يحدد المسؤولين الذين سيلتقيهم الموفد الأممي وما اذا كان بينهم الرئيس بشار الاسد، علما بان هذه الزيارة تأتي بدعوة من السلطات السورية، بحسب «فرانس برس».

وبضغط شديد من الغربيين، سيسعى دي ميستورا إلى تبديد تساؤلات الحكومة السورية حول الأشخاص الذين ستضمهم هذه اللجنة. وتطالب الدول الغربية الموفد الاممي بان يجمع هذه اللجنة في أسرع وقت لإطلاق عملية سياسية لا تزال تتعثر في مواجهة الجهود الدبلوماسية الموازية التي تبذلها روسيا وإيران وتركيا واستعادة النظام السوري السيطرة على قسم كبير من البلاد.

وتنص خطة الامم المتحدة على ان تضم اللجنة 150 عضوا: خمسون يختارهم النظام وخمسون تختارهم المعارضة وخمسون يختارهم الموفد الاممي. وسيكلف 15 عضوا يمثلون هذه المجموعات الثلاث (خمسة اعضاء من كل مجموعة) اعداد دستور جديد.

لكن دي ميستورا اوضح الاسبوع الفائت لمجلس الامن ان دمشق ليست موافقة على الأشخاص الذين سيختارهم الموفد الاممي، مشددة على ضرورة ألا يهيمن أي طرف على اللجنة.

المزيد من بوابة الوسط