هجوم مسلح على منزل كردينال مكسيكي متقاعد يودي بحياة شخص

الكردينال نوربيرتو ريفيرا في الفاتيكان. (أرشيفية. رويترز)

قالت السلطات في العاصمة المكسيكية، مكسيكو سيتي، إن تبادلًا لإطلاق النار خارج منزل كردينال كاثوليكي بالمدينة أدى إلى مقتل حارس شخصي، أمس الأحد، ولكن لم تذكر السلطات الدافع وراء هذا الهجوم المسلح.

وكان الكردينال نوربيرتو ريفيرا (76 عامًا) داخل منزله وقت الهجوم، لكنه لم يصب بأذى. وكان ريفيرا كبير أساقفة العاصمة قبل تقاعده، كما أنه شخصية مؤثرة في الكنيسة منذ سنوات.

وذكر بيان لممثل الادعاء بالمدينة، بحسب وكالة «رويترز»، أن إطلاق النار اندلع بعد اقتراب رجل يرتدي ملابس عسكرية من مدخل المنزل، محاولًا تسليم طرد. وأطلق الرجل النار على حارس كان واقفًا عند المدخل ولكنه اضطر للتراجع بعد أن رد حراس آخرون على إطلاق النار بالمثل.

ولفظ الحارس أنفاسه الأخيرة أثناء نقله إلى مستشفى قريب.

وتقاعد ريفيرا العام الماضي بعد نحو 20 عامًا من تنصيب البابا يوحنا بولس الثاني له كردينالاً.|

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط