ماي ترفض الحل الأوروبي لمشكلة الحدود الأيرلندية بعد «بريكست»

رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي (فرانس برس)

تتجه رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، اليوم الإثنين، لتأكيد معارضتها مقترحًا عرضه الاتحاد الأوروبي لحل مشكلة الحدود الأيرلندية بعد «بريكست»، مع تأكيد أن اتفاق الخروج من الاتحاد جاهز بنسبة «95%».

وتتعثر مفاوضات الخروج من الاتحاد الأوروبي بين بروكسل ولندن حول مصير الحدود بين مقاطعة أيرلندا الشمالية وجمهورية أيرلندا، العضو في الاتحاد الأوروبي، بعد الموعد المحدد لـ«بريكست» في 29 مارس 2019، علمًا بأن الطرفين يرغبان في تفادي إقامة حدود فعلية لكن وجهات نظرهما متباينة حول الحل، ولم يتمكنا من الاتفاق.

ومن المقرر، حسب «فرانس برس»، أن تلقي ماي كلمة أمام مجلس العموم حول تقدم المفاوضات، وجاء في مقتطفات نشرها مكتبها، مساء الأحد: «مثلما قلت الأسبوع الماضي، لا يمكننا قبول اقتراح شبكة الأمان (باكستوب) الأول الذي اقترحه الاتحاد الأوروبي».

اقرأ أيضًا: اقتراح أوروبي بتمديد الفترة الانتقالية لـ«بريكست» للخروج من المأزق

وتقول ماي: «هذا الحل الذي يبقي أيرلندا الشمالية في الاتحاد الجمركي والسوق الأوروبية الموحدة في حال عدم التوصل إلى حل آخر، معناه إقامة حدود جمركية في بحر أيرلندا وتقويض سلامة ووحدة أراضي المملكة المتحدة».

وأضافت: «لا أظن أن أي رئيس وزراء بريطاني يمكنه قبول هذا. ولن أقبل ذلك بكل تأكيد».

وبخلاف تلك النقطة، تؤكد رئيسة الوزراء البريطانية أن اتفاق الخروج بات جاهزًا بنسبة 95%، وأضافت: «لدينا اتفاق واسع حول الهيكلية وإطار العلاقات المستقبلية، مع تقدم كبير حول مسائل مثل الأمن والنقل والخدمات».

المزيد من بوابة الوسط