سالفيني يتطلع إلى رئاسة المفوضية الأوروبية

وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني. (أ ف ب)

قال وزير الداخلية الإيطالي اليميني المتطرف، ماتيو سالفيني، إنه يدرس الترشح لرئاسة المفوضية الأوروبية إذا فاز إئتلاف الجماعات القومية في انتخابات البرلمان الأوروبي المقبلة.

وأضاف سالفيني، في مقابلة مع جريدة «لاريبوبليكا» الإيطالية نُشرت الخميس، «لقد طلب مني أصدقاء من مختلف الدول الأوروبية، واقترحوا الأمر».

وتابع: «من الجميل أنهم يرونني كنقطة مرجعية للدفاع عن الشعوب، حتى خارج إيطاليا»، مضيفًا: «سنرى .. سأفكر في الأمر».

تولى سالفيني البالغ 45 عامًا قيادة الرابطة اليمينية المتطرفة في العام 2013، وقد حوّل الحزب الانفصالي الضعيف إلى قوة قومية تحت شعار «إيطاليا أولًا».

وفي الانتخابات العامة في مارس الماضي، سرق سالفيني الأضواء من شريكه في الائتلاف اليميني سيلفيو برلسكوني ليفوز بنسبة 17٪ ومن ثم يتعاون مع حركة خمس نجوم المناهضة للمؤسسات لتشكيل إئتلاف حكومي.

وتتمتع الرابطة، التي تتبنى في أغلب الأحيان مواقف علنية متشددة ضد بروكسل والمهاجرين، بأكثر من 30% من نوايا التصويت في الانتخابات الأوروبية، حسب استطلاعات الرأي.

ويختار قادة الدول الأعضاء رئيس المفوضية الأوروبية بناء على اقتراح الحزب أو المجموعة التي تحوز الغالبية في البرلمان الأوروبي.

وسالفيني معارض شرس للمفوضية ورئيسها الحالي جان كلود يونكر الذي حذّر إيطاليا من خططها للإنفاق الكبير في موازنة العام المقبل.

والخميس، رد سالفيني على تحذيرات يونكر قائلًا: «لن نغير نقطة في الموازن».