بعد الإعصار «مايكل».. القوات الجوية الأميركية: مقاتلات قاعدة تيندال «سليمة»

مقاتلة الشبح إف-22 (ا ف ب)

أكدت القوات الجوية الأميركية، الأحد، أن مجموعة من مقاتلات «إف-22» كانت قد تُركت في قاعدة عسكرية أثناء مرور الإعصار «مايكل» بقيت «سليمة». وأشارت وفق ما نقلت وكالة «فرانس برس» إلى أنه من المبكر جدًّا تأكيد قدرة كل هذه الطائرات الحربية على التحليق مجددًا.

وتعرضت قاعدة «تيندال» الجوية في فلوريدا، التي تتمركز فيها المقاتلات للإعصار «مايكل» المصنف من الفئة الرابعة في 10 أكتوبر، مما تسبب بأضرار بالغة، إذ فقدت بعض الحظائر أسقفها بشكل جزئي، بحسب صور اُلتُقطت من الجو للمنشأة الساحلية.

اقرأ أيضًا- الإعصار «مايكل» يضرب قاعدة جوية أميركية ويخلف «أضرارًا واسعة»

وتحدثت مصادر عدة عن المصير المجهول لعدد غير محدد من المقاتلات المتقدمة من الجيل الخامس التي لم يتسنَ نقلها إلى ملاذات آمنة لأسباب تتعلق بالصيانة أو السلامة.

وتبلغ تكلفة المقاتلة الشبح الواحدة «إف-22» نحو 150 مليون دولار، وترتفع إلى أكثر من 330 مليون دولار مع احتساب قيمة البحوث والتطوير.

وقال بيان منسوب إلى وزيرة القوات الجوية الأميركية هيذر ويلسون، ومسؤولين كبار آخرين: «عندما مررنا بالقاعدة وقيَّمنا الأضرار، كان من الواضح أن حصيلة الإعصار كانت قاسية في أماكن، خصوصًا حول أماكن توقف وصيانة تيندال».

اقرأ أيضًا- حصيلة الإعصار «مايكل» ترتفع إلى 17 قتيلاً في الولايات المتحدة

وقال البيان: «اطلعنا أيضًا على كل الحظائر التي كانت تؤوي الطائرات التي صمدت أمام العاصفة». وأضاف: «حسب ما رأيناه، كلها سليمة وبدت أفضل بكثير مما كان متوقعًا نظرًا للأضرار المحيطة ببعض المباني».

وأشار إلى أن أخصائيي الصيانة «سيقومون بإجراء تقييم مفصل لطائرة إف-22 والطائرات الأخرى قبل أن نقول بشكل مؤكد إنه يمكن إصلاح الطائرات المتضررة وإعادة إرسالها إلى السماء». لكنه أكد: «مع ذلك، كان الضرر أقل مما كنا نخشاه، والمؤشرات الأولية واعدة».

وضرب الإعصار «مايكل» اليابسة على الساحل الشرقي ليس بعيدًا عن القاعدة العسكرية، ما أسفر عن مقتل 17 شخصًا في أربع ولايات، لكن أسوأ الأضرار سُجلت في ولاية فلوريدا.

المزيد من بوابة الوسط